شعلان: الجيش قد يتدخل للقضاء على «ميليشيات الصدر»

اتهامات متكررة من شعلان لايران

دبي - اعلن وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان الاثنين ان الجيش العراقي قد يتدخل "للقضاء" على ميليشيات رجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر الذي اتهمه بتلقي اسلحة من ايران.
وقال الشعلان في مقتطفات من حديث مع قناة "العربية" يبث كاملا الاثنين ان "العمليات مستمرة وسوف يتدخل الجيش بكل تأكيد في هذه العمليات في حال توسعت".
وتدور معارك ضارية بين ميليشيات الصدر، المعارض لاستمرار الاحتلال الاميركي، والقوات الاميركية والعراقية في مدينة النجف الشيعية المقدسة (وسط) منذ خمسة ايام.
وقال الوزير "سوف نستعين بالقوات المتعددة الجنسيات للتغطية الجوية (فقط) لان القوات العراقية ستكون كافية للقضاء على هؤلاء".
واضاف "هناك فصائل وسرايا قدمت من البصرة والناصرية والديوانية والحلة (جنوب العراق) لتساند" ميليشيات الصدر في النجف.
ومضى يقول "سنقضي على الزمرة الموجودة هناك (في النجف) باسرع ما يمكن لنحقق الامن والاستقرار في هذه المدينة التي شبعت من هؤلاء المجرمين".
واكد ان ميليشيات الصدر تتلقى اسلحة من ايران.
واضاف ان "ايران تركت بصمة في النجف. وهناك سلاح مصنع داخل ايران وجد في النجف بايدي هؤلاء المجرمين الذين اتاهم عن طريق الحدود الايرانية".
وفي تصريحات صحافية في تموز/يوليو وصف الوزير ايران ب"العدو الاول للعراق" واتهمها بالتدخل في الشؤون العراقية "لقتل الديموقراطية".
واعلنت مجموعة "الجيش الاسلامي في العراق" انها خطفت دبلوماسي ايراني في شريط بثته الاحد قناة العربية الفضائية ظهر فيه الدبلوماسي.
وقال "الجيش الاسلامي في العراق" في بيان تلته القناة ان الدبلوماسي فريدون جهاني احتجز "لتورطه في اثارة الطائفية وممارسة اعمال خارج نطاق عمله الدبلوماسي".