شعراء مصريون يشاركون في أمسية رمضانية إسبانية

كتب ـ المحرر الثقافي
وردة تمشي بين نهرين

ضمن احتفالاته بمرور عشر سنوات على بداية الأنشطة الرمضانية التي تهتم بالشعر العربي والإسباني، والموسيقى المصرية والأندلسية، أقام المركز الثقافي الإسباني (معهد ثربانتس) بالقاهرة عقب إفطار الجمعة أمسية شعرية وموسيقية شارك فيها عدد من الشعراء المصريين والعرب الذين ترجمت بعض قصائدهم إلى اللغة الإسبانية.
وتميزت الأمسية بحضور مصري وإسباني كبير من رواد المركز الثقافي الإسباني بالقاهرة والطلبة المصريين الذين يدرسون اللغة الإسبانية في معهد ثربانتس، أو يدرسونها في كلية الألسن، أو كلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر، أو طلبة كليات جامعة القاهرة وعين شمس، إلى جانب حضور بعض أفراد الجالية الإسبانية في مصر.
أقيمت الأمسية في حديقة المركز، وكان لويس خابيير رويز سييرا مدير المركز في استقبال الشعراء والمترجمين والإعلاميين المشاركين في الأمسية.
وألقى سييرا كلمة في البداية أشاد فيها بالعلاقات المصرية الإسبانية المشتركة، ومدى العمق الثقافي الذي يربط بين البلدين، ورحب فيها بالشعراء والإعلاميين والمترجمين، قام د. علي المنوفي بترجمتها فوريا إلى العربية.
ثم تحدثت د. مريم مكي عن الفقرة الشعرية التي تميزت بحضور شاعرين مصريين يلقيان أشعارهما بالعربية، ثم تقوم هي بقراءة الترجمة التي اضطلعت بها د. نادية جمال الدين.
بعد ذلك صعد إلى منصة الإلقاء الشاعر أحمد فضل شبلول الذي ألقى قصيدته "بين نهرين يمشي"، وقرأت بعدها د. مريم مكي الترجمة الإسبانية للقصيدة.
ثم صعد الشاعر فؤاد طمان ليلقي قصيدته "سيرة الوردة" التي قرأت ترجمتها إلى الأسبانية د. مكي، أعقب ذلك قراءة د. علي المنوفي لقصائد الشعراء أشرف أبو اليزيد، ونبيلة الخطيب، وبدورها قرأت د. مريم مكي الترجمة الإسبانية لتلك القصائد.
بعد ذلك بدأت الفقرة الموسيقية والغنائية بعزف ماهر للفنان حازم شاهين والتي كانت عبارة عن مجموعة من أروع القطع الموسيقية التقليدية لأشهر المؤلفات المصرية، وخاصة أعمال محمد عبدالوهاب، ومؤلفات الفنان الخاصة.
مع غناء صوفي لبعض أشعار ابن عربي تقدمها الطريقة الحامدية الشاذلية.
حضر الأمسية إلى جانب العاملين والإعلاميين بالمركز الثقافي الإسباني، (ثربانتس) د. حسن فرغل المستشار الثقافي المصري السابق بإيطاليا، ود. عبدالرحيم الكردي عميد كلية الآداب بجامعة السويس، والكاتب الصحفي مصطفى عبدالله مساعد مدير تحرير جريدة الأخبار ورئيس القسم الأدبي بها، وأمنية سعيد الكاتبة الصحفية بجريدة الأخبار، وإبراهيم السخاوي الكاتب الصحفي بجريدة الأهرام وغيرهم، إلى جانب بعض الأعلاميين بإحدى القنوات الفضائية المتخصصة الذين قاموا بتصوير الأمسية لتذاع في تلك القناة، مع أحاديث للشاعرين شبلول وطمان سجلها مذيعو القناة حول العلاقات الثقافية المصرية الإسبانية.