شعبية بوش تتدنى وسط بوادر تغير في الرأي العام الأميركي

بوش لا يبدو قلقا ، وأركان ادارته عمدو للتقليل من شأن استطلاعات الرأي

واشنطن - افاد استطلاع للرأي نشرت نتائجه الخميس شبكة التلفزة الاميركية سي.ان.ان وصحيفة يو.اس.اس توداي ان اقلية من الاميركيين باتت تعرب عن رغبتها في اعادة انتخاب الرئيس جورج بوش في 2004.
واظهر هذا الاستطلاع ان 47% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع اعلنوا انهم يؤيدون اعادة انتخاب بوش في مقابل 51% في كانون الاول/ديسمبر.
لكن الاستطلاع اوضح ان 39% فقط اعلنوا نهم سيؤيدون مرشح المعارضة الديموقراطية في مقابل 37% في كانون الاول/ديسمبر.
من جهة اخرى، قال 57% من الاشخاص في الاستطلاع انهم يؤيدون طريقة بوش في الحكم. وهذه ادنى نسبة مئوية منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة.
وحول الموقف من العراق اشار الاستطلاع إلى ان موقف الاميركيين من حرب على العراق يمكن ان يتطور كثيرا نظرا الى التدابير التي يتخذها او لا يتخذها الرئيس العراقي صدام حسين.
واذا كان 59 % من الاميركيين يؤيدون ارسال قوات الى منطقة الخليج، فان 40% يقولون انهم لا يؤيدون اجتياحا الا اذا اصدر مجلس الامن قرارا جديدا.
واذا اعلن الرئيس العراقي استعداده لتدمير صواريخ الصمود 2 - وهذا ما اعلنه امس- فان 33 % فقط من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع يعلنون تأييدهم للحرب، في مقابل 31% اذا لم يدمر تلك الصواريخ.
وقد شمل هذا الاستطلاع عينة من 1004 اشخاص في الفترة بين 24 و26 شباط/فبراير. ولا يتعدى هامش الخطأ الثلاث نقاط.