شريط يلامس 'المحرقة اليهودية' يكتسح جوائز الفيلم الأوروبي

مخرج 'ايدا' فخور بالانجاز البولندي

ريغا - هيمن فيلم "إيدا" للمخرج البولندي باول باوليكوفيسكي على مهرجان جوائز اكاديمية الفيلم الاوروبي السبت حاصدا خمس جوائز من ضمنها جائزة أفضل فيلم وجائزة أفضل مخرج وجائزة اختيار الجماهير.

ويروي "ايدا" قصة راهبة مبتدئة اضطرت لمواجهة كون والديها كانا يهوديين قتلا في المحرقة قبل تنصيبها راهبة.

وبدا المخرج وكأنه لم يتوقع فوزه الساحق الذي يدفعه بقوة إلى طليعة السينما الأوروبية والعالمية.

وكان فيليب فرنش رئيس لجنة التحكيم الرسمية في دورة مهرجان لندن السابقة، وصف الفيلم بأنه "فيلم جريء يعالج ببراعة ورؤية موقف تاريخي مثير للجدل بصورة مؤلمة، الاحتلال الألماني والهولوكوست، والذي لا يزال يدوي صداه" حتى الآن.

وقال باوليكوفيسكي معلقا على هذا الإنجاز المفاجئ "أنا سعيد. خمس جوائز.. شيء عظيم لم أكن أتوقعه. كان فيلما شجاعا وصعبا إلى حد ما باللونين الأبيض والأسود وبكاميرات ثابتة لا تتحرك، وبممثلين غير معروفين خارج بولندا. شيء عظيم إذن أن يحقق فيلم لم يكن يبدو واعدا فجأةً على هذا الإنجاز".

وأوضح المخرج أن البعض قالوا إنه ربما كان "أمر أشبه بالانتحار المهني على الطريقة اليابانية \'هارا كيري\'، لكن هذه لا تبدو هي الحالة، ولذا فإنني أشعر بالفعل بارتياح".

وأضاف باوليكوفيسكي لدى تسلمه جائزة أفضل فيلم "لقد كانت ليلة رائعة لنا كما أنه عام عظيم لبولندا. لقد فزنا في لعبة الكرة الطائرة لقد هزمنا المانيا في كرة القدم للمرة الاولى في 80 عاما والليلة ذروة فخرنا".

وحصد "إيدا" خلال العام 2013 جائزة أفضل فيلم في مهرجان وارسو السينمائي

وحقق باوليكوفيسكي الشهرة عن طريق فيلميه "لاست ريزورت" و"ماي سامر أوف لاف" اللذين نالا جوائز الاكاديمية البريطانية للافلام.

ونظمت جوائز السينما الاوروبية هذا العام في ريغا عاصمة لاتفيا وكرمت المخرج البريطاني ستيف ماكوين الذي نال جائزة الانجاز الاوروبي في عالم السينما.

وصوت على الجوائز اكثر من 3000 عضو في أكاديمية الفيلم الاوروبي.

وحازت ماريون كوتيار على جائزة أفضل ممثلة عن فيلم "يومان وليلة واحدة"، فيما فاز تيموثي سبال بجائزة أفضل ممثل عن فيلم "السيد ترنر".

وحصد فيلم "المافيا تقتل في الصيف فقط" جائزة أفضل فيلم كوميدي، و"سيد الكون" جائزة أفضل فيلم وثائقي و"تشيكن" جائزة أفضل فيلم قصير.