شركة سعودية تبرم عقدا لتصدير ادوية الى العراق

السعوديون شاركوا في معرض بغداد الدولي

الرياض - ومن جهة اخرى اعلنت الشركة السعودية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية انها حصلت على عقد لتصدير دواء لمعالجة داء المفاصل (الروماتزم) الى العراق في إطار المرحلة الحادية عشرة من اتفاق "النفط مقابل الغذاء".
وقال مدير شركة "الدوائية" عبد الله بن عبد العزيز العبد القادر لصحيفة "الوطن" السعودية السبت ان "الصفقة تتضمن تصدير 14 مليون قرص من عقار «روفيناك» المصنع محليا ويتم تنفيذها خلال العام الحالي".
واضاف ان الشركة كانت تصدر "مطهرات" الى العراق، موضحا انه "أول منتج دوائي يتم تصديره من قبل الشركة السعودية" الى هذا البلد.
وحول القيمة الاجمالية للعقد، قال العبد القادر ان "القيمة النهائية لم يتم تحديدها الى الآن (...) وستعتمد أيضا على كلفة الشحن والتخليص الجمركي".
واوضح ان "الشركة تمكنت من تسجيل 34 صنفا من الأدوية التي تقوم بانتاجها في العراق منذ بدأ اهتمامها بالسوق العراقية في 1998"، معبرا عن امله في ان تتمكن تصدير المزيد من الادوية التي تنتجها الى هذا البلد.
يذكر ان العلاقات الدبلوماسية بين العراق والسعودية قطعت في شباط/فبراير 1991 خلال حرب الخليج.
الا ان مدير عام دائرة العلاقات الاقتصادية الخارجية في وزارة التجارة العراقية فخر الدين ريشان اعلن في آذار/مارس الماضي ان العراق ابرم عقودا تجارية مع شركات سعودية بقيمة 600 مليون دولار في اطار برنامج "النفط مقابل الغذاء".
كما بدأت عشرات الشركات السعودية المتخصصة بالصناعات الغذائية والدوائية في السنوات الاربع الماضية بالمشاركة في معرض بغداد الدولي الذي ينظم في بداية تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام.
ويسمح برنامج "النفط مقابل الغذاء" للعراق بتصدير كميات من النفط لشراء مواد غذائية وادوية للشعب العراقي تحت اشراف الامم المتحدة.