شركة أمنية أخرى تقتل مدنيين في العراق

الضحايا يتوالون على ايدي شركات الامن في العراق

بغداد - اعلنت شركة "يونيتي ريسورسيز غروب" للخدمات الامنية واللوجستية التي تتخذ من دبي مقرا لها الاربعاء انها ضالعة في حادث اطلاق النار الثلاثاء في بغداد الذي اسفر عن مقتل امرأتين.
وقالت الشركة في بيان ان "احد فرق الحماية التابعة لشركتنا ضالعة في حادث اطلاق النار الذي وقع عند الساعة 13:40 (10:40 تغ) امس (الثلاثاء) في منطقة المسبح في الكرادة" في بغداد مضيفا "نحن في الوقت الحاضر ننتظر تفاصيل اكثر تتعلق بالحادث".
من جانبها، دانت السلطات العراقية الاربعاء مقتل امرأتين في بغداد الثلاثاء بنيران عناصر شركة امنية اجنبية، واطلقت تحقيقا في القضية، على ما افاد مسؤول عراقي رفيع المستوى.
وقال العميد قاسم عطا المتحدث باسم خطة امن بغداد "فرض القانون" ان "الحكومة العراقية ورئيس الوزراء (نوري المالكي) يرفضون بشكل قاطع كل ما تقوم به هذه الشركات من خروقات ضد المدنيين في البلاد".
واضاف "سلاحنا القانون تجاه هذه الشركات، ونحاول دراسة الموضوع بهدوء" مشيرا الى ان "قيادة قوات بغداد شكلت لجنة للتحقيق في الحادث".
ودافعت هذه الشركة الاسترالية الادارة عن عناصرها قائلة ان "عناصر فريق الحماية اطلقوا النار على سيارة كانت متجهة نحو موكبهم بسرعة واخفقت في التوقف رغم كل الاشارات عن طريق اليد او القنابل الدخانية، مما اضطرهم لاطلاق النار واجبارها على التوقف".
واضاف ان "الوحدة المسؤولة تعمل مع السلطات العراقية لتحديد نتائج الحادث".
وقتلت امرأتان وجرحت ثالثة عندما فتح الحراس الامنيون النار على سيارة اقتربت من مؤخرة الموكب على ما افادت الشرطة العراقية وشهود.
واعربت الشركة عن "اسفها للحادث".
وجاء الحادث بعد يومين من تعهد الحكومة العراقية بمعاقبة شركة "بلاك ووتر" الاميركية الامنية بعدما دل تحقيق عراقي على ان حراس الشركة لم يتعرضوا للاستفزاز عندما فتحوا النار "عمدا" في بغداد وقتلوا 17 عراقيا قبل ثلاثة اسابيع.
وقالت ميرمبي نانتونغو المتحدثة باسم السفارة الاميركية في بغداد ان حادث الثلاثاء ليس له علاقة بالسفارة التي يقوم عناصر بلاك ووتر بحماية موظفيها.
ويتعرض دور الشركات الامنية الخاصة العاملة في العراق للانتقاد منذ حادث بلاك ووتر في 16 ايلول/سبتمبر.