شركات السيارات تتزاحم على سوق الخليج

سوق الخليج مضمونة

دبي - أكد أكبر مصنعو السيارات في الولايات المتحدة الأميركية، أنهم سيحاولون التخلص من الآثار الاقتصادية المتراكمة التي أثرت على صناعتهم، والتي بدأت قبل نحو عامين، حينما بدأت هذه الصناعة تعاني من ركود وتباطؤ، وبعد أن بدأت تجارة السيارات تسجل بعد النمو بدايات العام الجاري، أصيبت بنكسة ثانية بعد أحداث 11 أيلول/سبتمبر الماضي.
وستستغل شركات أميركية وأوربية الطلب المتنامي على السيارات في منطقة الخليج العربي والدول المجاورة لها، لتحسين أرقام مبيعاتها لهذا العام. وستشارك نخبة من هذه الشركات في معرض الشرق الأوسط للسيارات المقرر إقامته في دبي خلال الفترة من 8 – 12 تشرين الثاني/نوفمبر.

وستسعى شركات مثل "ديملر – كرايسلر" و"بي إم دبليو" و"بورش" و"اودي" إلى التغلب على حالة الركود بطرح تصاميم جديدة لمنتجاتهم من السيارات وذلك للباحثين عن الفخامة أو الباحثين عن سيارات المغامرات والسيارات الرياضية.

و كشفت "ديملر - كرايسلر"، وهي تحالف أميركي ألماني، عن أربع سيارات جديدة ستعرض في معرض الشرق الأوسط الدولي السادس للسيارات في دبي. وتعرض مرسيدس ثنائيا ديناميكيا من سياراتها هما السيارة الرياضية "اس ال 500" التي توفر مستويات جديدة من قوة القيادة، وطراز 2002 من الفئة "إم" الذي يتميز بقوة اكبر وفخامة أروع وتقنية فائقة.

وتعرض "كرايسلر" سيارة "كونكورد لمتد" التي ستلعب دورا رئيسا كأكثر سياراتها من فئة الصالون العائلية، وجيب جراند شيروكي اوفرلاند، وهي الجيب الأسرع في تاريخها الممتد 60 عاما.

وقال مسؤول في شركة "كرايسلر" إن شركته استثمرت "بقوة" في منطقة الشرق الأوسط، وكشف عن وجود "خطط مثيرة للمستقبل أيضا"، وأكد بير ف. راسموسين الرئيس التنفيذي لديملر كرايسلر الشرق الأوسط أن الاستثمار في مقر الشركة الإقليمي في منطقة جبل علي بدبي "بدأ يحصد نتائجه الآن من خلال نتائج مبيعاتنا التي سجلت في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي ارتفاعا بنسبة 18 في المائة مقابل الفترة نفسها من العام الماضي".

وأوضح كذلك أن سيارات "مرسيدس" حققت حجم مبيعات وصل إلى نحو 11500 سيارة في المنطقة العام الماضي، مقابل 9800 سيارة في عام 1999 الذي سبقه، متوقعا أن تحقق سيارات "مرسيدس" مبيعات تصل إلى 12500 سيارة مع نهاية العام الجاري.

كما سجلت سيارات كرايسلر وجيب ودودج أداء جيدا حثي ارتفعت مبيعاتها من 6900 وحدة عام 1999 إلى اكثر من 7000 وحدة العام الماضي مع الاتجاه لتحقيق مبيعات تصل إلى 8000 وحدة بنهاية العام الحالي. وتوقع ارتفاعا مقداره 35 في المائة في حجم المبيعات مع نهاية هذا العام.

وقال راسموسين إن الأحداث العالمية قد تنعكس سلبا على توقعات الشركة بالنسبة للمبيعات في المنطقة وان ديملر كرايسلر الشرق الأوسط تراقب الوضع عن كثب. واستدرك قائلا إنه مع هذا "ومع الابتكارات الجديدة ودعم شركائنا ووكلائنا وعملائنا ستواصل ديملر كرايسلر مسيرتها في وضع أعلى المعايير لقطاع السيارات في الشرق الأوسط" وفق تقديره.

وسيشاهد زوار معرض دبي للسيارات الذي يقام مرة كل عامين، أحدث مع أنتجته "بورش"، حيث ستعرض هذه الشركة الألمانية الجيل الجديد من فئة Carrera 911 وTagra 911 وكافة التصميمات الجديدة من C45 911, التي تطلق للمرة الأولى في هذا المعرض.

من جانبها، تروج "بيجو" كبرى شركات السيارات الفرنسية، لجيلها الجديد من السيارات الرياضية 307 و 206,CC , ومن المتوقع أن تجد هذه السيارات طريقها إلى أسواق المنطقة مطلع العام 2002. إضافة إلى ذلك تنظم الشركة على هامش المعرض "جائزة الشرق الأوسط لسيارة العام" والجائزة عبارة عن سيارة من طراز 206 والطراز الفخم من607.

ويقام معرض قطع غيار السيارات للعام 2001 متزامناً ومكملاً لمعرض الشرق الأوسط للسيارات، ويشارك فيه أكثر من 200 شركة لمنتجات قطع الغيار يمثلون 40 بلدا.

ويعد معرض الشرق الأوسط للسيارات الذي ينظمه مركز دبي التجاري العالمي، أكبر معرض من نوعه في المنطقة. وقد استقطبت الدورة السابقة من المعرض، التي أقيمت في العام 1999 أكثر من 300 عارضاً، فيما وصل عدد الزوار إلى أكثر من 53 ألف زائر. (ق.ب.)