شرطة دبي تفاوض امرأة تهدد بتفجير حزام ناسف

اسلوب متطرف لكسب التعاطف

دبي- أثارت امرأة أوزبكية حالة من الذعر في مبنى محاكم دبي بالامارات الاحد، اثر ادعائها انها تحمل حزاما ناسفا، مهددة بتفجيره.

وذكر بيان للمكتب الاعلامي لحكومة الامارة ان السلطات قامت فورا باخلاء المبنى وتقوم بالتفاوض مع المراة لانهاء الازمة من دون عنف، دون ان يتضح ما اذا كانت المراة تحمل بالفعل اي متفجرات.

وسرعان ما تعاملت شرطة دبي والاجهزة الامنية مع الحالة وأخلت مقر المحاكم واحاطت سيارات الدفاع المدني والاسعاف بالمبنى. وبحسب البيان، فان فريقا من المفاوضين التابعين للشرطة يتفاوضون مع المراة التي طلبت حضور محاميها، ما يشكل بحسب الشرطة "بادرة تشير إلى قرب انتهاء الموقف".

وقال مسؤولون في شرطة دبي إن التحريات المبدئية كشفت أن المرأة وصلت الى مقر النيابة العامة في دبي منذ عدة ساعات ومعها طفل صغير ثم هددت بتفجير نفسها طالبة لقاء مسؤولين كبار بالامارات ، لافتين الى انها "تعاني خلافا شخصيا لاثبات نسب طفلها لوالده".

واضافوا أن هذه المرأة "لجأت لهذا الاسلوب المتطرف لجذب الانتباه وكسب التعاطف معها".

وذكروا انه جاري السيطرة على الوضع "لضمان الحفاظ على حياة المرأة وطفلها وتجنب أي ردود فعل غير محسوبة من شأنها احداث اية اصابات او اضرار بالمنشآت".