شبكة هواوي للجيل الخامس 'لم تتأثر إطلاقا' بالحظر الأميركي

المجموعة الصينية العملاقة للاتصالات تؤكد ان أنشطتها المرتبطة بتكنولوجيا جي 5 مستمرة بنفس الوتيرة رغم العقوبات الأخيرة في ظل الحرب التجارية بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.


العملاقة الصينية استثمرت أربعة مليارات دولار في شبكات الجيل الخامس


هواوي تتعهد بمواصلة المحافظة على استثماراتها في الجيل الخامس أو حتى زيادتها


ادارة ترامب تفكر في طلب تصنيع معدات الجيل الخامس الأميركية خارج البر الصيني

شنغهاي - أعلنت مجموعة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات الأربعاء أن أنشطتها المرتبطة بشبكة الجيل الخامس من الإنترنت (5جي) لم تتأثر بالعقوبات الأميركية الأخيرة، في ظل الحرب التجارية بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وقال نائب رئيس هواوي كين هو خلال مؤتمر صحافي في "مؤتمر عالم الهواتف المحمولة" في شنغهاي "بإمكاني القول للجميع هنا إن حلولنا الحالية المرتبطة بتكنولوجيا 5جي لم تتأثر إطلاقًا بالعقوبات".

وأضاف "بالنسبة للعقود التي وقعناها وتلك التي سنوقعها مستقبلاً، يمكننا ضمان تزويد زبائننا (بالشبكة) بشكل كامل".

وتضغط إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على بقية الدول لحظر معدات هواوي من شبكاتها، خصوصًا في ما يتعلق بإطلاق شبكات "5جي" الفائقة السرعة، في مشروع عالمي يتوقع أن تضطلع هواوي بدور رائد فيه.

وأكدت هواوي أنها وقعت 50 عقداً تجاريًا لإطلاق شبكات الجيل الخامس مع غالبية الزبائن الأوروبيين وأنها ستواصل المحافظة على الاستثمارات أو حتى ستزيدها في هذا المجال.

وقال هو إن "هواوي استثمرت أربعة مليارات دولار في شبكات الجيل الخامس ولن تتغير استراتيجيتنا الاستثمارية في المرحلة المقبلة".

محطة بث ضمن شبكة الجيل الخامس في هواوي
هواوي وقعت 50 عقدا تجاريا لإطلاق شبكات الجيل الخامس مع غالبية الزبائن الأوروبيين

وتم تزيين جناح هواوي في المؤتمر بلافتات كتب عليها "5جي بدأت" حيث عرضت المجموعة كيفية استخدام تكنولوجيا الجيل الخامس في الألغام وسط الصين وفي شركات الإلكترونيات في كوريا الجنوبية.

وأفادت شركة "ميكرون تكنولوجي" لتصنيع أشباه الموصلات الثلاثاء أنها استأنفت بعض عمليات البيع لهواوي رغم الحظر الذي فرضه الرئيس الأميركي دونالد ترامب لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

ووردت تقارير خلال الأيام الأخيرة تشير إلى أن إدارة ترامب تفكر في الطلب بأن يتم تصنيع معدات الجيل الخامس التي تحتاج اليها الشبكات الأميركية خارج البر الصيني، وهو مطلب قد يتسبب بإعادة ضبط سلسلة الإمداد برمتها.

وتخشى إدارة ترامب إمكان ان تستخدم بكين أنظمة هواوي لأغراض التجسس، وهي اتهامات نفتها المجموعة بشدة.