شاعر تونس الخالد يستقطب 130 رواية

الشابي أحد أبرز الشعراء في تاريخ تونس

تونس - قال منظمون الخميس إن روائيون من 14 بلدا عربيا ترشحوا للتنافس على جائزة "ابو القاسم الشابي للسرد والرواية" التي ستعلن نتائجها نهاية الشهر الحالي بالعاصمة التونسية.

وتأسست جائزة ابو القاسم الشابي عام 1984 واصبحت تحظى بشهرة واسعة لتزايد اهتمام المثقفين العرب بالجائزة التي أصبح ينظر اليها على انها مرصد للابداع في الوطن العربي.

واقيمت الجائزة تكريما للشاعر التونسي الشابي الذي يصنف على انه ابرز أحد أبرز الشعراء في تاريخ تونس.

ولد الشابي في 24 فبراير/شباط 1909 وتوفي في التاسع من اكتوبر/تشرين الاول عام 1934 وهو من رواد الشعر الحديث وشعر المقاومة في فترة الاحتلال الفرنسي لتونس.

واشتهر الشابي الذي يلقب بشاعر تونس الخالد بقصائد عديدة أهمها "اغاني الحياة" و"الى طغاة العالم" و"ارادة الحياة" التي قال فيها البيت الشهير "اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر".

وقال البنك التونسي الذي ينظم الجائزة السنوية ان أكثر من 130 رواية "وهو رقم قياسي مقارنة بالدورات المنقضية" تتنافس على الجائزة.

وأضاف ان 14 بلدا يشارك في المسابقة بما في ذلك روائيون من عرب اسرائيل من حيفا والقدس وتل ابيب اضافة الى مصر وتونس وسوريا والاردن والمغرب وليبيا والجزائر والسعودية وسلطنة عمان والعراق وفلسطين وعرب مقيمين في سويسرا واستراليا وبريطانيا.

ويرأس لجنة اسناد الجائزة الكاتب التونسي عز الدين المدني. وتبلغ قيمة الجائزة نحو ثمانية الاف دولار.

وقد لحنت للشابي قصائد غناها عدد من الفنانين المشهورين مثل لطيفة العرفاوي التي غنت قصيدة "الى طغاة العالم" وسعاد محمد التي ابدعت في غناء قصيدة "ارادة الحياة" وهيام يونس التي أنشدت قصيد "شكوى اليتيم".