شاعرة سورية تردد: دعني اتحرر منك

سميرة سعدو: الشاعر المبدع هو الذي يكون بارعاً في عزف الحروف ويجعل منها أعذب الألحان.


الشاعر المبدع هو الذي يبرع في عزف الحروف على نبض شعور قارئه


الجهل والعادات والتقاليد هي الأصفاد التي تقيد بها فكر المرأة

حاورها ـ بسام الطعان

شاعرة سورية من مدينة القامشلي، فاجأت الجميع بكتاباتها المتميزة، جعلت الشعر أولى اهتماماتها وما زالت تشتغل على نصوصها بهدوء وروية، حتى لم يعد لها هاجس سوى تطوير أدواتها الفنية والتعبيرية، تعمل مدّرسة في مدارس القامشلي، وتنشر نتاجها في عدة صحف ومجلات محلية وعربية.
قالت عن ذكرى القصيدة الأولى: بالتأكيد الشاعر بالذات لديه ذخيرة وافرة من الذكريات والمواقف التي تركت أثراً عميقاً في نفسه، مما أدى به للخروج عن المألوف وترجمة شعوره بها الى كلمات تلامس الروح والفكر اﻻنساني، أما أولى كتاباتي الشعرية فكانت محاكاة لهذه الذكريات بعنوان "دعني اتحرر منك".
وكانت أولى اهتماماتي هي الخاطرة  لكني توجهت ﻻحقاً للشعر لأني وجدت فيه متعة ووسيلة جميلة للاتصال الفكري والروحي في النفس وترجمة ما يختلج فيها من إحساس وشعور إلى كلمات ذات إيقاع جميل تترك أثرا أعمق في النفس.
كي لا أقع في فخ التقليدية والتكرار رأيت أنه يجب أﻻ أبتعد عن الواقع وأن أكون قريبة من عالمي الخيالي، لأعتمد التنوع في اأسلوب والتعبير لأستطيع أن أصل بالفكرة إلى حد التأثر بها من قبل القارئ.
وهي تعتقد أن مقومات النص الناجح هي  أسلوب التعبير والعمق في الكتابة باستخدام مفردات بسيطة يسهل على أي قارئ استيعابها والغوص في معانيها وصورها فالأسلوب هو هوية الشاعر أو الكاتب.
وتؤكد أن الجهل والعادات والتقاليد هي الأصفاد التي تقيد بها فكر المرأة  وتحصرها في دائرة البيت ورعاية الأسرة واعتبارها معياراً لكل شيء يتعلق بالأسرة وخاصة الرجل مما يحد من انطلاقها نحو مجاﻻت الحياة، لكن نور اإبداع كنور الحقيقة ﻻ بد أن يشع و يجد طريقه يوما
وعن منابع الشعر تقول سميرة سعدو: أحياناً ينبع من الروح ليصب في بحيرات القلب ليترجمه الفكر في مطابع الشعور. وفي أحيان أخرى يأتي من مناطق أشبه ما تكون غامضة في النفس فيأتي شعراً فيه بعض من فيض، لكنه يوحي، حين يقرأه القارئ أو يستمع إليه المتلقي يترك في كل منهم أثراً خاصاً مختلفاً عن الآخر وحين يفك الشاعر إبهام النص الجميع يدهش به.
وترى أن الشاعر المبدع هو الذي يبرع في عزف الحروف على نبض شعور قارئه ويجعل من هذه الحروف أجمل وأعذب الألحان وبالتالي يوفر له المتعة الجمالية، والذي يأتي بصيغ شعرية مستحدثة وغير مستعارة من هنا وهناك، وهي الذي يعتمد على الرمز والتكثيف، ويعتمد في لغته وصوره على معانٍ واضحة.
وتوضح سميرة سعدو أن من عوامل ضعف القصيدة شلل الموهبة أو فقدانها، وكذلك اللغة حين تكتب بأسلوب أقرب إلى لغة الشارع، فكم من فكرة ﻻمعة دفنتها ركاكة العبارات وكم من نصوص تشعرك بالتخمة لحشوها بالإبداعات البيانية، فلا تحرك فيك شيئاً وتشعرك بالندم على قراءتها، وأهم شيء يساهم في قوة القصيدة أﻻ يبخل الشاعر بدفق مشاعره فيها. 
وحول الشعر والقصة القصيرة التي تمارس سميرة سعدو كتابتها تقول: في الحقيقة لكل منهما عالمه الجميل الخاص به لكنني أجد نفسي أكثر في القصة حيث نعتمد الواقعية مع مزجها بفنون الخيال مساحتها أوسع للغوص والتعبير عن أفكار عدة في قصة واحدة.
وكامرأة لديها إحساس عال بالمسؤولية تجاه أسرتها وأولادها، بحيث إنها تمنح المساحة الأكبر لهم، تقول: بين الحين والآخر أسعى لإيجاد وتخصيص مساحة إبداعية وسط تشجيع مميز من أسرتي.. أوﻻدي وصدقائي المميزين، مما يدفعني للجد واﻻجتهاد.
وعن ميلاد القصيدة وتفجرها تقول: قد تولد القصيدة من صورة أراها أمامي أو في ذاكرتي، أو ربما تشدني كلمة أحياناً إلى حالة أترجمها إلى نص شعري. تصبح القصيدة مكتملة لديَّ حين أقرأها وتتسارع نبضات الشعور لديَّ، حينها أعلم أنها قد أصبحت مكتملة وأدفع بها إلى النشر.