شارون يعرض خطة فك الارتباط على موفدين اميركيين

خطة تجعل الفلسطينيين في سجن كبير

القدس - استقبل رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ثلاثة موفدين اميركيين الخميس في القدس ليعرض عليهم الخطوط العريضة لخطة "فك الارتباط" مع الفلسطينيين التي ينوي تطبيقها من جانب واحد وتشمل اخلاء مستوطنات في قطاع غزة، على ما افاد مسؤول اسرائيلي.
وسيجري الموفدون وهم مساعد وزير الخارجية الاميركي المكلف شؤون الشرق الاوسط وليام بيرنز والمسؤول الثاني في مجلس الامن القومي ستيفن هادلي ومسؤول ملف الشرق الاوسط في هذا المجلس اليوت ابرامز محادثات ايضا مع مسؤولين في وزارة الدفاع.
وتشمل خطة شارون اخلاء 17 مستوطنة من اصل 21 في قطاع غزة فضلا عن بناء الجدار الفاصل المثير للجدل في الضفة الغربية.
ونقل عن الموفدين الأميركيين ابلاغهم لشارون ان ادارة بوش تعارض نقل مستوطني قطاع غزة إلى الضفة الغربية.
وقال وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم الذي التقى الاربعاء الموفدين الثلاثة ان هؤلاء "لا يعارضون اخلاء المستوطنات".
واضاف في تصريح اذاعي "لكنهم يريدون ان تندرج الخطة الاسرائيلية في اطار تطبيق خارطة الطريق (خطة السلام الدولية) فضلا عن رؤية الرئيس جورج بوش الذي يرغب بحل يستند الى خيار دولتين" اسرائيلية وفلسيطينية.
واوضح شالوم "لا يريدون في المقابل ان يتم نقل المستوطنين من قطاع غزة الى يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وضم اراض في يهودا والسامرة في مقابل اخلاء غزة".
وكان الوزير يلمح بذلك الى احتمال نقل 7500 مستوطن من قطاع غزة يريد شارون اجلاءهم فضلا عن مسار الجدار الفاصل الذي يشمل مناطق داخل الضفة الغربية يتجمع فيها العدد الاكبر من المستوطنين في هذه المنطقة فضلا عن بلدات فلسطينية ستصبح محاصرة كليا.
ويخشى الفلسطينيون وكذلك الاميركيون ان يسمح بناء الجدار لاسرائيل بضم هذه المناطق.