شارون يرفض انتقادات باول

من قال انها ليست حربا؟

القدس وطولكرم (الضفة الغربية) - رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الخميس في بيان رسمي الانتقادات التي وجهها وزير الخارجية الاميركي كولن باول الى سياسة القمع التي تنتهجها اسرائيل ضد الفلسطينيين.
وجاء في بيان رسمي صادر عن رئاسة مجلس الوزراء ان "اسرائيل لم تعلن ابدا الحرب على الفلسطينيين لكنها تشن حربا ضد المنظمات الارهابية في اطار حقها للدفاع عن نفسها".
واضاف البيان ان "السلطة الفلسطينية هي التي اخذت المبادرة لشن هذه الحرب ولها الوسائل لوقفها لكنها تفضل مواصلة هذه الحرب الارهابية" ضد اسرائيل.
ونشر البيان بعد ان انتقد وزير الخارجية الاميركي كولن باول صراحة الاربعاء سياسة رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون حيال الفلسطينيين داعيا اياه الى "التمعن" في السياسة التي ينتهجها لمعرفة ما اذا كانت مجدية.
وقال باول الذي كان يتحدث امام احدى لجان مجلس النواب "يتعين على رئيس الوزراء شارون ان يتمعن في السياسة التي ينتهجها ويرى ما اذا كانت مجدية".
واضاف "اذا اعلنت الحرب على الفلسطينيين وكنت تعتقد انك قادر على حل المشكلة عبر احصاء الفلسطينيين الذين تقتلهم، اعتقد ان ذلك لا يؤدي الى اي نتيجة".
ولاول مرة ينتقد مسئول أمريكي كبير سياسة إسرائيل في العنف الخارج عن السيطرة ضد الفلسطينيين.
ووجهت هذه الانتقادات في حين قررت الحكومة الاسرائيلية تكثيف عملياتها بهدف قمع الانتفاضة الفلسطينية.
ومن جهة اخرى ذكرت مصادر فلسطينية أن ثلاثة فلسطينيين استشهدوا كما جرح عشرون آخرون عندما توغلت عشرات الدبابات والعربات المسلحة تدعمها المروحيات داخل مدينة طولكرم الفلسطينية.
كما استشهد فلسطيني رابع هو أحد الاعضاء البارزين في منظمة الجهاد الاسلامي بعد أن توغلت القوات الاسرائيلية في قرى بالقرب من جنين لفترة وجيزة. واعتقلت القوات الاسرائيلية فلسطينيا آخر هناك.
وفي مدينة غزة قصف طائرات إف-16 الاسرائيلية مركزا للشرطة مما أدى إلى جرح عشرة أشخاص على الاقل وأحدث أضرارا في مدرسة ومبنى تابع للهلال الاحمر الفلسطيني، طبقا للمصادر الفلسطينية.
وفي بيت لحم قصفت طائرات إف-16 الاسرائيلية مكاتب قوات 17 الخاصة.
وقالت مصادر فلسطينية أن القوات الاسرائيلية توغلت في طولكرم قبل فجر الخميس عندما طوقت الدبابات الاسرائيلية المدينة الواقعة شمال الضفة الغربية ودخلتها واشتبكت مع المقاتلين الفلسطينيين في مخيمين.
وقد سيطرت القوات الاسرائيلية على أجزاء كبيرة من المدينة ومخيمات اللاجئين القريبة منها، طبقا لتقارير إسرائيلية وفلسطينية. وبدأت القوات الاسرائيلية عمليات بحث من منزل لمنزل عن مسلحين فلسطينيين.
وقال يائير جولان القائد العسكري الاسرائيلي لعملية طولكرم، في حديث مع راديو إسرائيل أن قواته سوف تبقى في المنطقة لمدة يومين "لاعتقال مطلوبين وأشخاص مسئولين عن هجمات إرهابية".
وقد انقطعت الكهرباء عن المدينة بأكملها فيما وردت تقارير عن قتال عنيف في مخيمي نور شمس وطولكرم عند مشارف المدينة.
غير أن الدبابات الاسرائيلية لم تتمكن من دخول مخيمات اللاجئين ووردت تقارير عن قتال عنيف في المناطق المحيطة بالمخيمات.
وقد صعدت القوات الاسرائيلية من توغلها في غزة والضفة الغربية في وقت مبكر من صباح الخميس بعد أن أدلى رئيس الوزراء الاسرائيلي بتصريح الاربعاء قال فيه "إن هذه حرب".