شارون: اعتقال سعدات جزء من «مملكة كذب» عرفات

الجبهة الشعبية لن تسكت على اعتقال امينها العام

القدس و دمشق - اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون للاذاعة الاسرائيلية ان اعتقال الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات جزء من "مملكة الكذب" التي بناها رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات.
واوضحت الاذاعة ان شارون قال لاعضاء في لجنة الاستخبارات في الكونغرس الاميركي خلال اجتماع امني في اسرائيل ان عرفات بنى مملكة من الكذب وفقد مصداقيته.
واكد مصدر دبلوماسي اسرائيلي "انه تضليل ولا شك، اعتقال وهمي اخر. لقد راينا ذلك في مناسبات عدة سابقا وهذه المرة يتعلق الامر بالتأثير على النواب الاميركيين الذين يزورون المنطقة".
وقد زار عدد من اعضاء الكونغرس الاميركي اسرائيل في الايام الاخيرة لعقد لقاءات استطلاعية.
وجعل شارون من اعتقال سعدات الذي اعلنت جبهته مسؤوليتها عن اغتيال وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي واحدا من الشروط للسماح للرئيس الفلسطيني بمغادرة رام الله التي يحاصره فيها الجيش الاسرائيلي منذ الثالث من كانون الاول/ديسمبر.
ومن جهتها حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاربعاء السلطة الفلسطينية من ان توقيف امينها العام احمد سعدات "سيضعها في مواجهة سياسية شاملة" مع كافة القوى الفلسطينية.
وجاء في بيان للجبهة "ان على السلطة الفلسطينية ان تدرك ان ما اقدمت عليه (توقيف سعدات) سيضعها في مواجهة سياسية شاملة مع كافة القوى الوطنية والاسلامية دون استثناء ومع الشعب الفلسطيني باسره".
واضاف البيان "ان هذا الاجراء يمثل تطورا نوعيا في غاية الخطورة على الاوضاع الداخلية في الساحة الفلسطينية وعلى علاقات الجبهة الشعبية مع السلطة الفلسطينية لان اعتقال الرمز الاول لتنظيم فلسطيني اساسي ومؤسس في منظمة التحرير الفلسطينية .. امر يحمل اخطر المعاني السياسية ويعطي اشد المؤشرات دلالة على استجابة السلطة للاملاءات والمطالب الاسرائيلية".
ودعا مسؤول في الجبهة الشعبية من دمشق السلطة الفلسطينية الى "اطلاق سراح الامين العام للجبهة احمد سعدات فورا" واصفا اعتقاله بانه "تطور خطير".
واعلن المتحدث باسم الجبهة الشعبية ماهر الطاهر "اننا ندعو الى اطلاق سراح احمد سعدات فورا لان الجبهة الشعبية لا يمكن ان تسكت على هذا التطور الخطير"، والقى على السلطة الفلسطينية "المسؤولية الكاملة عن امنه".
واضاف الطاهر ان اعتقال سعدات "افتراق كامل بين اتجاهين: اتجاه ينفذ مطالب اسرائيل واتجاه يريد مواصلة المقاومة".
وقال ان الجبهة "تعتبر ان هذا التطور في غاية الخطورة لانه يمثل خضوعا لمطالب اسرائيل وهذا يجعلنا نعيد النظر جذريا في مجمل علاقاتنا مع السلطة الفلسطينية".
واضاف "نعتبر ان الاعتقال سيكون له نتائج على الوضع الداخلي لانه يضع السلطة عمليا في مواجهة مع الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والاسلامية".
واعلن الطاهر ان اجتماعا بين المجموعات الفلسطينية الراديكالية الممثلة في سوريا سيعقد الاربعاء في دمشق لبحث عملية الاعتقال.
وكان احمد سعدات (48 عاما) اعتقل في الضفة الغربية من قبل اجهزة استخبارات السلطة الفلسطينية بزعامة الرئيس ياسر عرفات.
وكان احمد سعدات، وهو من التيار المتشدد في الجبهة الشعبية، قد انتخب في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر الماضي خلفا للامين العام السابق للجبهة ابو علي مصطفى الذي اغتالته اسرائيل في اب/اغسطس الماضي، وكان مطلوبا من قبل الاسرائيليين قبل انتخابه.
وفي معرض الثار لاغتيال ابو علي مصطفى قام فريق كوماندوس من الجبهة الشعبية من اربعة رجال باغتيال وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي في 17 تشرين الاول/اكتوبر في القدس الشرقية.