شارلي ايبدو تعود، 'تصالح' الرسول مضمونا وتسيء إليه شكلا

'مغفور كلّ شيء'

باريس - أصدر "الناجون" من فريق صحيفة شارلي ايبدو الساخرة الفرنسية الاربعاء عددهم الاول بعد الاعتداء الذي قضى على هيئة تحريرها واثار زلزالا حقيقيا ادخل فرنسا في "حرب ضد الارهاب"، وعلى صفحته الاولى رسم جديد للنبي دامعا يرفع شعار "انا شارلي".

وبعد اسبوع بالتمام على مهاجمة شقيقين جهاديين مقرها الاربعاء الماضي في اعتداء اوقع 12 قتيلا، صدرت الصحيفة بثلاثة ملايين نسخة (مقابل 60 الفا عادة) مترجمة الى عدة لغات منها الانكليزية والتركية والاسبانية.

ونفد العدد الاول من الصحيفة من العديد من الاكشاك الفرنسية منذ الساعة الثامنة صباحا (7.00 تغ) وسط اقبال كبير من القراء والمتضامنين معها.

وكان العديد من اصحاب الاكشاك الباريسية يرددون لزبائنهم "لم يعد لدينا اعداد"، ما جعل العديدين منهم يشترون "لو كانار انشيني" اكبر صحيفة اسبوعية ساخرة في فرنسا والتي خصصت صفحتها الاولى الاربعاء لشارلي ايبدو.

وقرر ناشر شارلي ايبدو زيادة نسخ عدد الاربعاء من ثلاثة الى خمسة ملايين نسخة لمواجهة الاقبال الاستثنائي عليها في فرنسا.

وقالت فيرونيك فوجور رئيسة "ميساجري ليونيز دو برس" ان "الناشر قرر هذا الصباح رفع عدد النسخ الى خمسة ملايين" ستوزع بمعدل حوالي نصف مليون نسخة في اليوم ما سيسمح لجميع الاكشاك الراغبة في اعادة التزود بالحصول على نسخ اضافية.

ومن اوروبا الى استراليا نقلت العديد من صحف العالم الصفحة الاولى لهذا العدد الاستثنائي الذي اعد في مكاتب صحيفة ليبيراسيون اليسارية الفرنسية التي احتضنت من تبقى من اسرة شارلي ايبدو.

وفوق رسم النبي على خلفية خضراء عنوان عريض "مغفور كل شيء" في اشارة تصالح تتباين مع اسلوب الصحيفة الاعتيادي اللاذع.

غير ان صورة النبي حاملا الشعار ذاته "انا شارلي" الذي رفعه نحو اربعة ملايين متظاهر الاحد في شوارع فرنسا اثارت منذ الان بلبلة في العالم الاسلامي.

بلبلة في الأفق الإسلامي

وحذرت جامعة الازهر مساء الثلاثاء بان نشر هذه الرسوم الجديدة "المسيئة للنبي.. سيؤجج مشاعر الكراهية".

وتظاهر حوالي ستين شخصا الثلاثاء في بيشاور شمال غرب باكستان للاشادة بمنفذي الهجوم على شارلي ايبدو، وفق ما افاد شاهد عيان في المكان.

وستوزع في تركيا اربع صفحات من شارلي ايبدو مترجمة الى التركية مع صحيفة جمهورييت المعارضة.

وكان وزراء في الحكومة الاسلامية المحافظة الحاكمة منذ 2002 نددوا في الماضي بـ"استفزازات" الصحيفة الساخرة.

ومن جهته، اعتبر تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف قيام شارلي ايبدو بنشر رسوم جديدة للنبي محمد "خطوة بالغة الحماقة"، بحسب ما جاء في نشرة اخبارية لاذاعة تابعة للتنظيم.

وفي فرنسا دعت اكبر منظمتين لمسلمي فرنسا، المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية واتحاد المنظمات الاسلامية في فرنسا، الثلاثاء المسلمين الى "الحفاظ على هدوئهم" و"احترام حرية الرأي"، فيما كشفت صحيفة لو كانار انشيني الساخرة انها تلقت تهديدات غداة المجزرة في مكاتب شارلي ايبدو تحذرها بان "دوركم آت".

واعلنت الحكومة الفرنسية الثلاثاء ان "فرنسا في حرب ضد الارهاب والجهادية والاسلام المتطرف وليس ضد ديانة".

وفي حفل تابين مؤثر للشرطيين الثلاثة الذين قتلوا في الهجمات دعا الرئيس فرنسوا هولاند الفرنسيين الى "مضاعفة اليقظة" في مواجهة خطر محدق "خارج حدودنا" كما "في الداخل".

واكد رئيس الوزراء الاشتراكي مانويل فالس مجددا في خطاب امام الجمعية الوطنية على حزم فرنسا مشددا على التمسك ب"العلمانية" التي تبقى المبدأ الاول في النظام الفرنسي. وفي مؤشر نادر الى وحدة صف الطبقة السياسية الفرنسية في مواجهة الاعتداءات صفق النواب الفرنسيون وقوفا ومن جميع الاتجاهات السياسية لرئيس الحكومة خلال القائه كلمته.

تنامي المخاوف من العداء للسامية

واظهر استطلاع للراي تاييد 80% من الفرنسيين لأداء هولاند وفالس في ادارة الازمة، بعدما كان هولاند الرئيس الاقل شعبية منذ 1958.

وفي القدس اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال مراسم تشييع اليهود الاربعة الذين قتلوا الجمعة في الهجوم الذي نفذه جهادي ثالث على متجر يهودي عند اطراف باريس "لا يمكننا السماح في العام 2015 وبعد 70 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية، ان يخاف اليهود من السير في الشارع في اوروبا وهم يضعون القلنسوة".

ودفن الفرنسيون الثلاثة يوهان كوهين وفيليب ابراهام وفرنسوا ميشال سعادة والتونسي يوهاف حطاب في اكبر مقبرة في القدس الغربية سبق ان دفن فيها عام 2012 الاطفال اليهود الثلاثة ومدرسهم الذين قتلوا في فرنسا برصاص جهادي اخر هو محمد مراح.

وعزز هذا الاعتداء الجديد في اسرائيل الإحساس بان فرنسا اصبحت ارضا معادية عاجزة عن حماية مجموعتها اليهودية التي تعتبر الثالثة في العالم بعد الدولة العبرية والولايات المتحدة.

من جهتها اكدت وزيرة البيئة والطاقة الفرنسية سيغولين روايال التي مثلت باريس في مراسم التشييع ان معاداة السامية "لا مكان لها في فرنسا" مؤكدة "تصميم الحكومة الفرنسية الحازم على مكافحة كل اشكال الاعمال المعادية للسامية".

واعرب البيت الابيض مساء الثلاثاء عن مخاوفه حيال موجة من معاداة السامية في اوروبا عموما وفرنسا خصوصا. وقال رئيس مكتب البيت البيض دنيس ماكدونو امام مئات الاشخاص المجتمعين في كنيس كبير في واشنطن لتكريم ضحايا اعتداءات باريس "لن نضعف في التزامنا بمكافحة افة معاداة السامية".

كما جرت بعد ظهر الثلاثاء مراسم تابين مؤثر وعلى قيمة رمزية عالية لاحمد مرابط، الشرطي الفرنسي المسلم الذي قتل برصاص الاخوين الجهاديين سعيد وشريف كواشي، منفذا الهجوم على صحيفة شارلي ايبدو، وقد دفن قرب باريس.

واثار مشهد قتله في وسط الشارع فيما كان مصابا وممددا ارضا صدمة كبرى في فرنسا عند نشره على الانترنت.

وهو احد الشرطيين الثلاثة الذي قتلوا برصاص الجهاديين، الى جانب فرانك برينسولارو الذي قتل في الهجوم على شارلي ايبدو وكلاريسا جان-فيليب الشرطية الشابة التي قتلها احمدي كوليبالي الخميس جنوب باريس قرب مدرسة يهودية.

واعلن فرنسوا هولاند امام عائلاتهم وزملائهم الذين كانوا ينتحبون "كلاريسا وفرانك واحمد ماتوا من اجل ان نحيا احرارا".

ولزم النواب في الجمعية الوطنية التي صوتت على مواصلة التدخل العسكري الفرنسي في العراق ضد تنظيم الدولة الاسلامية، دقيقة صمت تكريما لذكرى ضحايا الاعتداءات.

ثم انشدوا معا النشيد الوطني، في سابقة منذ 1918، قبل ان يصفقوا وقوفا لمدة دقيقة لقوات الامن.

ودعا فالس الى اتخاذ "اجراءات استثنائية" للتصدي للتطرف لكنه حرص على التاكيد على انه انه لن تكون هناك اجراءات "تخرج عن مبدأ الالتزام بالقوانين والقيم"، مستبعدا فكرة قوانين طارئة على غرار قانون "باتريوت آكت" الاميركي.

وهذا القانون الذي اقر في الولايات المتحدة في اعقاب اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 واجه انتقادات شديدة فيما بعد لتعرضه للحريات المدنية.

واعلن فالس انه سيتم بحلول نهاية السنة انشاء "اجنحة خاصة" لعزل المعتقلين الجهاديين لمنعهم من تجنيد سجناء اخرين، بعدما تبين ان اثنين من منفذي اعتداءات باريس هما احمدي كوليبالي وشريف كواشي تطرفا في السجن.

واعان رئيس جهاز الشرطة الاوروبية (يوروبول) روب وينرايت الثلاثاء ان ما بين 3000 و5000 اوروبي انضموا الى صفوف الحركات الجهادية في دول مثل سوريا محذرا من انهم قد يشكلون خطرا لدى عودتهم الى بلدانهم.

وصدرت في الايام الاخيرة عدة ادانات بتهمة "تمجيد الارهاب" بحق اشخاص اثنوا على اعتداءات الاسبوع الماضي.

من جهة اخرى افادت وزارة التربية خلال الليل عن وقوع حوالى 200 حادثة على علاقة بالاعتداءات في مدارس وثانويات، نصفها بشأن دقيقة الصمت التي اعلنت في 8 كانون الثاني/يناير غداة الاعتداء على شارلي ايبدو.

ولطمأنة المواطنين والتصدي لخطر وقوع اعتداءات جديدة نشرت الحكومة الفرنسية حوالى 15 الف شرطي وعسكري مكلفين حماية كل "المواقع الحساسة على الاراضي" الفرنسية، مع تشديد الحماية حول المدارس والكنس اليهودية الـ717.

كذلك طالب المسلمون المتخوفين ايضا من موجة من الاعمال المعادية للإسلام بتشديد الحماية حول المساجد.