سي أن ان: القاعدة أجرت تجارب غاز على كلاب

بن لادن في صورة غير مؤرخة تبث لأول مرة

هونغ كونغ - عرضت شبكة التلفزة الاميركية سي.ان.ان. الاثنين سلسلة شرائط فيديو يظهر فيها ناشطون من تنظيم القاعدة وهم يجربون غازات على كلاب ويتدربون على الارهاب.
وتتضمن الصور التي جاءت ضمن 64 شريط فيديو تشمل اكثر من عقد من الزمن، صورا لم يسبق نشرها لاسامة بن لادن ومعاونيه.
وقد عثر على الشرائط في افغانستان وتعود كلها تقريبا الى ما قبل هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر الماضي في الولايات المتحدة، لكن احدها يحوي على معلومات متلفزة حول الهجمات بحسب سي.ان.ان.
وبين الصور يظهر كلب صغير قتل بغاز ابيض لم تعرف طبيعته. وتظهر الصور في الاجمال تجارب غاز على ثلاثة كلاب.
وقال خبراء توجهت اليهم سي.ان.ان. بالسؤال انهم لا يعلمون اي غاز استخدم واعتبر بعضهم انه يمكن ان يكون السيانور. واعربوا عن قلقهم ازاء قدرات الارهابيين في هذا المجال.
وقال اخصائي الاسلحة الكيميائية جون جيلبرت ان "واقع ان يتمكنوا من تكرار تجارب او اظهارها على شريط فيديو يدل على انهم يملكون وسيلة لانتاج مادة كيميائية قاتلة".
وتظهر الصور ايضا مشاهد تدريب على الاغتيال والخطف ومعارك شوارع.
وتشمل التدريبات عمليات خطف سيارات وتدمير جسور بالمتفجرات وعمليات اغتيال بدراجة نارية.
من جهة اخرى قال خبير الشبكات الارهابية روهان غوناراتنا لسي.ان.ان. ان الشرائط كانت معدة للاستخدام الداخلي.
واضاف "عندما كان اسامة بن لادن يلتقي صحافيين اجانب كان يرافقه دوما مصوره الخاص. هذه الشرائط هي من نتاجه وهي تشكل مكتبة القاعدة".
واستطرد "انها تاريخهم. انها محفوظات اسامة بن لادن".
واوضح مراسل سي.ان.ان. نيك روبرتسون انه حصل على الصور من مصدر في افغانستان بعد سلوك طريق خلال 17 ساعة من كابول.
وقال المصدر انه عثر على الشرائط في منزل كان اسامة بن لادن يقيم فيه.
ويظهر بن لادن في احد المشاهد المصورة مع حرسه وهم يطلقون النار في الهواء في حين كانوا يستعدون لاعلان "جهادهم" على الاميركيين في العام 1998 بحسب سي.ان.ان.