سينما ضد الايدز ومع الموسيقى في مهرجان دبي

دبي
شارون ستون تدير عملا خيريا على هامش المهرجان

تنطلق الدورة الرابعة لمهرجان دبي السينمائي الدولي الاحد ببرنامج غني يشمل عرض 141 فيلما من 52 دولة، كما يحتفي بالموسيقى عبر ثلاثة عروض ضخمة اضافة الى حفل ومزاد خيريين تديرهما شارون ستون لصالح مرضى الايدز.
وستشهد السجادة الحمراء في الامارة التي باتت تستقطب انظار العالم، مرور عدد وفير من النجوم العالميين والعرب، لاسيما جورج كلوني وشارون ستون وداني غلوفر من هوليوود، ومن النجوم العرب فاروق الفيشاوي وليلى علوي وهالة صدقي وكارمن لبس.
ويشارك في المهرجان مشاهير اخرون كالكاتب البرازيلي باولو كويلو و"ملكة موسيقى القارة اللاتينية" غلوريا استيفان.
الا ان الدورة الرابعة تأتي بعد اطلاق امارة ابوظبي المجاورة مهرجانها السينمائي الخاص للمرة الاولى في تشرين الاول/اكتوبر مع امكانيات كبيرة ما اطلق عجلة منافسة سينمائية بين اكبر امارتين في الامارات العربية المتحدة.
وللسنة الثانية على التوالي، ينظم مهرجان دبي الذي لا يخفي منظموه طموحهم لجعله نسخة اقليمية عن مهرجان كان او البندقية، مسابقة "جوائز المهر" للسينما العربية بفئاتها الثلاث: الافلام الروائية الطويلة، والافلام الوثائقية والافلام العربية، مع مجموع جوائز يصل الى 270 الف دولار للفئات الثلاث.
ويشارك 12 فيلما عربيا عن كل فئة بينها "في شقة مصر الجديدة" للمصري محمد خان و"القلوب المحترقة" للمغربي احمد المعوني و"انا فلسطيني" لاسامة قشوع اضافة الى فيلم "مغارة ماريا" لبثينة خوري الذي يتناول موضوع جرائم الشرف في المجتمع الفلسطيني.
واستحدث المهرجان ست جوائز جديدة بينها جائزة افضل ممثل عربي وافضل ممثلة عربية.
وكالعادة، يخصص المهرجان فئة خاصة بالاطفال تتضمن هذه السنة عرض فيلم "بي موفي" (فيلم النحلة) اضافة الى فئة خاصة لسينما بوليوود الهندية واخرى لافلام القارة الاسيوية عامة مع تركيز خاص على الصين التي تتمثل بخمسة افلام، وفئة اخرى للافلام الافريقية.
وتماشيا مع شعاره الدائم "ملتقى الثقافات والابداعات"، ينظم المهرجان فعاليات سينمائية خاصة تعكس التنوع والحوار الثقافي العالمي هي "الجسر الثقافي" و"سينما العالم" و"الليالي العربية" التي تتضمن افلاما عربية واخرى عالمية تتعلق مواضيعها بالعالم العربي.
وفي السياق نفسه، ينظم المهرجان ندوة حوارية حول التواصل الحضاري يشارك فيها الكاتب باولو كويلو والكاتبة الجنوب افريقية رايدا جايكوبز اضافة الى الممثل والناشط الاميركي داني غلوفر.
ويكرم مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته الرابعة كل من داني غلوفر والمخرج المصري يوسف شاهين والكوري الجنوبي ايم كوون تاك، وذلك لمسيرتهم السينمائية الطويلة.
ومن ابرز عروض الـ"غالا" التي ستنظم في مسرح "ارينا" بمدينة جميرا، المجمع الفاخر على ساحل دبي، فيلم الافتتاح "مايكل كليتون" بطولة جورج كلوني اضافة الى "فيلم النحلة" والفيلم الفرنسي "لولا" اخراج المغربي نبيل عيوش وبطولة الممثلة الاميركية لورا رامزي.
كما ينظم المهرجان برنامجا خاصا تحت عنوان "السينما ضد الايدز - دبي" يشمل خصوصا عشاء خيريا ومزادا لجمع التبرعات لصالح الابحاث في مجال مكافحة مرض نقص المناعة المتكسبة برعاية الاميرة هيا الحسين زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم، وبرئاسة النجمة العالمية شارون ستون التي ستعرض بعض مقتنياتها في المزاد.
الى ذلك، اعلن منظمو المهرجان ان الدورة الرابعة ستشهد من 13 الى 15 كانون الاول/ديسمبر برنامج "ايقاع وافلام" يمتد على ثلاث ليال وينظم في الهواء الطلق، على ان تتضمن كل امسية عرض فيلم يرافقه حفل موسيقي يتناغم مع سياقه.

وفي الليلة الاولى تحيي غلوريا استيفان المؤلفة والمغنية المعروفة عالميا الحائزة على جائزة ايمي اول حفل لها في الشرق الاوسط، وذلك بعد عرض الفيلم الوثائقي "90 مايلز" (تسعون ميلا) الذي اخرجه زوجها ومنتج اعمالها ايميليو استيفان.
ويروي الفيلم الذي يشير عنوانه الى المسافة التي تفصل بين الولايات المتحدة وكوبا والذي يعرض للمرة الاولى عالميا، قصص موسيقيين كوبيين يعيشون في المنفى الاميركي القريب جدا جغرافيا من بلدهم الام لكن البعيد جدا اجتماعيا وسياسيا.
اما الليلة الثانية فستشهد عرض فيلم "الخيط الابيض" للمخرج المغربي خليل بن كيران الذي يوثق فيه رحلة الـ"دي جي" الشهير شاب صباح من سان فرانسيسكو الى المغرب حيث يقوم بتسجيل اغان قديمة يؤديها ريفيون من المغرب يمزجها مع الايقاعات الحديثة.
وسيتبع الفيلم عرض موسيقي يقدمه الـ"دي جي" المغربي زيان فريمان مع فرقة "بنات مراكش"، وهي فرقة من الغجريات اللواتي يؤدين اغاني باللونين البربري والعربي.
والليلة الاخيرة ستخصص لفيلم "اكروس ذي يونيفرس" (عبر الكون) للمخرجة جولي تيمور الذي يعود الى حقبة الستينات بكثير من الرومانسية بتناوله قضايا تمزج بين الثقافات والصراع بين الفن والتجارة والاحتجاج على الثقافة السائدة وصراع الطبقات.
اما العرض الموسيقي المرافق فهو بعنوان "ذي بست اوف ذي بريتيش انفيجنز" (افضل الغزوات البريطانية) الذي يستعيد نجاحات بريطانية كبرى تركت بصمات هامة في عالم الموسيقى مع فرق واسماء اسطورية مثل البيتلز والرولينغ ستونز والتون جون وديفيد بوي.