سينما اوروبا تحل ضيفة على اليمن

الفيلم الالماني 'السقوط' من ضمن الافلام المعروضة

صنعاء - انطلق في صنعاء المهرجان العاشر للفيلم الأوروبي الذي يقام سنويا في اليمن ويشكل فرصة نادرة للجمهور للتعرف على الافلام الغربية في بلد لا توجد فيه دور سينما.
وبدأ المهرجان مساء الأربعاء في صنعاء ويستمر حتى السابع من كانون الاول/ديسمبر المقبل وستعرض الأفلام المشاركة في جامعة صنعاء وفي مبنى القنصلية الألمانية في مدينة عدن وللمرة الأولى في مؤسسة السعيد الثقافية بمدينة تعز (270 كلم جنوب غرب صنعاء).
وقد دشن المهرجان بعرض الفيلم الالماني "السقوط" الذي يروي قصة الأيام الأخيرة للنظام النازي في المانيا في قاعة جمال عبد الناصر في جامعه صنعاء بحضور السفير الألماني وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي الأوروبي ونخبة من الأكاديميين والمثقفين اليمنيين.
وتشارك في المهرجان عشر دول هي فرنسا المانيا وبريطانيا وإيطاليا وجمهورية التشيك وهولندا وبولندا وأسبانيا وبلجيكا وتركيا.
واكد بيان صادر عن السفارة الألمانية ان المهرجان "يهدف إلى استقطاب اهتمام الشباب اليمني لكنه في الوقت نفسه يطمح لاجتذاب عشاق السينما من الشرائح الأخرى".
وقال فرانك مان السفير الألماني بصنعاء "أعتقد انها فرصة نادرة لليمنيين بما انه لا يوجد سينما في اليمن ومهرجان الفيلم الأوربي يعتبر الفرصة الوحيدة لليمنيين للتعرف على صناعة السينما في أوروبا".
وأكد ان الهدف العام للمهرجان يندرج في نطاق التعريف بالثقافة الأوروبية وقال "يعد مهرجان الفيلم الأوروبي في اليمن جزءا من الحوار بين الثقافات باعتباره يقدم للجمهور اليمني الثقافة الأوروبية".
من جانبه رأى باتريك سيسل المستشار الثقافي في السفارة الفرنسية بصنعاء أن للمهرجان "رسالة مزدوجة ليس في اليمن فحسب بل بصفة عامة في نطاق التبادل والتعاون الثقافي بين البلدان الأوروبية وما يسمى ببلدان الجنوب".
وقال سيسل "بالنسبة إلينا في فرنسا السينما تظل وسيلة قوية وهي سلاح ثقافي مسموع جيدا ولدينا برنامجا مكثفا للتعاون مع دول الجنوب في مختلف المجالات الثقافية وفي مجال صناعة السينما في دول الجنوب".
ورغم مرور عشر سنوات على بدء تنظيم مهرجان الفيلم الأوروبي يرى الدكتور أحمد سالم القاضي نائب وزير الثقافة اليمني "ان المهرجان لا يزال في البدايات الأولى لتحقيق التعاون والتواصل الثقافي بين اليمن والبلدان الأوروبية".
وقال "نحن يهمنا من هذه الأفلام التعاون الثقافي بين بلدنا ومجموعة البلدان الأوروبية ونسعى إلى إقامة مهرجانات ثقافية يمنية في كل بلد أوروبي على حدة للتعريف بالحياة الثقافية والموروث الثقافي اليمني".
وفيما يعتبر الفن السابع غائبا عن المشهد الثقافي اليمني لعدم وجود اهتمام بالسينما إنتاجا واستهلاكا يؤكد نائب وزير الثقافة اليمني على "عدم توفر الشروط الذاتية في اليمن للإنتاج السينمائي".
ويقام على هامش المهرجان وفي اروقة صالات عرض الأفلام معرضا للتعريف بتاريخ السينما الأوروبية تحت عنوان "قرن على السينما الأوروبية" يشتمل على لوحات فنية وملصقات تقدم نبذا مختصرة عن تاريخ السينما في كل بلد اوروبي مشارك في المهرجان.