سينمائيون عرب في أول مهرجان دولي للأفلام بالسليمانية

يجب ان يحتمل كل واحد منا الآخر

افتتح في مدينة السليمانية فى كردستان العراق أول مهرجان دولي للأفلام من الفترة (1- 4) من شهر اكتوبر/تشرين الأول بقاعة المؤتمرات بجامعة السليمانية.

وفي البدء رأينا الضيوف المشاركين والممثلين والمحزجين المشهورين في مجالات السينما والمسرح والتليفزيون من إقليم كردستان وهم على ظهر عربات كالتي كانت تستعمل حينها في السليمانية. كواسطات نقل، ثم ليندرجوا فوق البساط الأحمر أمام أنظار الكثير من الكاميرات التلفزيونية الفضائية المتنوعة وصولا الى الباب الرئيسي للمهرجان.

بعد الافتتاح القى الفنان شوان عطوف - وهو أحد الممثلين المشهورين في مجالات السينما والمسرح والتلفزيون في اقليم كردستان العراق - كلمة قال فيها: "يأخذنا هذا المهرجان الى رؤية أبعاد مبنية على أساس هوية السينما حيث تفتتح هنا في مكان اكاديمي، وتحمل في طياتها الكثير من آفاق الغد والدورات الأخرى للمهرجان".

وأضاف: نبحث عن سينما التيلورانس في الأفلام، ويجب ان يحتمل كل واحد منا الآخر، لأننا وفي هذا الشرق المكتظ والدامي لا نستطيع أن نضع أقدامنا الا عن طريق السينما للعوالم الاخرى، أتمنى ان يكون صدر السليمانية المتواضع منبعا لخروج نسمات السينما الحرة وربيعها وتتذوقونها انتم بشكل جرئ وحر، الآن السينما فقط هي التي تجلب الجرأة والاستمرارية والرؤية المختلفة والإبداع الحقيقي.

ثم القى ملا بختيار رئيس بورد دعم أول دورة لهذا المهرجان كلمة أستهلها بترحيب بالضيوف ثم أشار الى موقع السينما وتأثيرها منذ القديم وللآن، بالأخص في الثلاثينيات بالعراق، وأيضا في السليمانية ونشأتها فيما بعد ثم في خانقين مكان ولادته.

وأضاف: تعتبر السينما من أجمل الجوانب في الحضارة والإنسانية، وأتمنى لهذا المهرجان ان يكون في موقعه القوي للمستقبل السينمائي في هذه المنطقة.

بعدها القى دانه ر عمر المدير الفني كلمته وقال: شارك أكثر من 105 دول من جميع انحاء العالم بـ 7200 فيلم، والذي استلمت من قبل مكتب المهرجان، لأول وهلة لم نتصور هذا الكم الهائل من الأفلام الذي أرغمنا ان نكون في المستقبل اكثر دقة.

ثم شاركت فرقة السليمانية للفنون الشعبية في تقديم لوحة جميلة بعنوان "الوردة الدامية"، ثم عرض بعدها فيلم "ذكريات حصان اسود" من إخراج الفنان شهرام عليدي، بحضور المخرج نفسه مع الفنانة ديمن زندى وعزيز ضاثلوك، وهما الشخصيتان الرئيسيتان للفيلم، وهما من كردستان تركيا .

تكونت لجنة التحكيم من: د. سربست رسول أستاذ الجامعة وحامل الدكتوراه في السينما، وهو رئيس لجنة التحكيم، وشوكت امين كوركي المخرج والسيناريست وهما من اقليم كردستان، وتورج اصلاني مدير تصوير ومخرج ومنتج من بلاد ايران، وكوشلا ديلون مونتير من بلاد نيوزنلندة، والفنان كامران رؤوف وهو مخرج وممثل مشهور من اقليم كردستان.

وتكونت لجنة التحكيم للأفلام القصيرة من د. دلشاد مصطفى وهو استاذ الجامعي ومخرج من اقليم كردستان وهو رئيس اللجنة، ونيكول كولميت مديرة فنية من أميركا.

أما أعضاء لجنة تحكيم الأفلام الكردية القصيرة فقد تكونت من: آوات عثمان علي وهو مخرج من اقليم كردستان، وهو رئيس اللجنة، وباسم قهار المخرج والممثل من العراق، ووفا ملا رحيم مدير تصوير من اقليم كردستان.

وفي الختام منه أعضاء اللجنة التحكيم 14 جائزة، لكل من الأفلام الطويلة للسينما سواء عالمية أو كردية، وجائزة لافضل فيلم وافضل اخراج وافضل سيناريو وافضل تصوير وافضل مونتاج وجائزة خاصة من قبل لجنة التحكيم.

ووزعت ايضا جوائز أخرى للأفلام القصيرة الكردية والعالمية منها جائزة افضل فيلم وأفضل اخراج، وجائزة اخرى من قبل اللجنة التحكيمية، إضافة لذلك قدمت شركة "مه ستى فيلم" جائزة خاصة لأفضل سيناريو ووعدت الشركة بانتاجها لاحقا في العام القادم. كما قدمت جائزة خاصة باسم المخرج الراحل طه كريمي اجلالا لذاكرة.

وتم عرض 52 فيلما سينمائيا طويلا وقصيرا لـ 30 دولة، وقدمت ايضا ورشة عمل (وركشوب) تخصيصية سينمائية مع العديد من الندوات العلمية والاكاديمية.

وحضرها كل من ملا بختيار رئيس بورد دعم المهرجان ومجموعة كبيرة من الشخصيات داخل وخارج كردستان نذكر منها الدكتور علي بدرخان المحزج السينمائي المصري الشهير، وسامى قفطان الممثل العراقي الشهير، والفنان مظهر خالقي المطرب الكردي المشهور، وفؤاد جلال مدير المهرجان، ود. صلاح الدين سعيد رئيس جامعة السليمانية، وأعضاء لجنة التحكيم للأفلام الطويلة والقصيرة المتنوعة للسينما العالمية والكردية، والفنان عبدول حمة جوان رئيس بورد المهرجان، والفنان أحمد سالار الممثل المشهور، و سهير المرشدي الفنانة المصرية الشهيرة، وآسيا كمال الممثلة العراقية، وسينمائيون آخرون، ودانه عمر المدير الفني للمهرجان وعدد غفير جداً من محبي فن السينما.

حضر حفل افتتاح المهرجان كل من ملا بختيار رئيس بورد دعم المهرجان ومجموعة كبيرة من الشخصيات داخل وخارج كردستان نذكر منها الدكتور علي بدرخان المحزج السينمائي المصري الشهير، وسامى قفطان الممثل العراقي الشهير، والفنان مظهر خالقي المطرب الكردي المشهور، وفؤاد جلال مدير المهرجان، ود. صلاح الدين سعيد رئيس جامعة السليمانية، وأعضاء لجنة التحكيم للأفلام الطويلة والقصيرة المتنوعة للسينما العالمية والكردية، والفنان عبدول حمة جوان رئيس بورد المهرجان، والفنان أحمد سالار الممثل المشهور، وسهير المرشدي الفنانة المصرية الشهيرة، وآسيا كمال الممثلة العراقية، وسينمائيون آخرون، ودانه عمر المدير الفني للمهرجان وعدد غفير جداً من محبي فن السينما.