'سيناريو سوريا' يطل بوجهه على ربيع السودان

الخرطوم - من الكسندر جاديش
ناشطون يتهمون المعارضة بأنها شديدة اللين مع النظام

قال الصادق المهدي رئيس الوزراء الأسبق الاربعاء ان انتفاضة على نمط الربيع العربي في السودان ستتبع في الغالب النموذج الدموي في سوريا أو ليبيا لان القوات المسلحة والقضاء غير مستقلين ويمكن استخدامهما ضد الشعب السوداني.

ولم يشهد السودان حتى الآن موجة الاضطرابات الشعبية التي أطاحت بزعماء تونس ومصر وليبيا واليمن الذين أمضوا فترات طويلة في الحكم لكن اجراءات التقشف التي طبقت في الشهر الماضي لاحتواء أزمة اقتصادية فجرت الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقال المهدي الذي أطيح به في انقلاب غير دموي عام 1989 جاء بالرئيس عمر حسن البشير الى السلطة انه نادرا ما جمعت المظاهرات أكثر من بضع مئات في المرة الواحدة لكن الاستياء الشديد بشأن ارتفاع اسعار الغذاء والمتاعب الاقتصادية الاخرى التي تفاقمت نتيجة لانفصال جنوب السودان المنتج للنفط قبل عام يمكن ان تشعل مزيدا من الاحتجاجات.

وقال المهدي في مقر اقامته في ام درمان "النظام الذي جاء الى السلطة من خلال انقلاب فشل. كل البرامج فشلت".

لكنه قال ان اي انتفاضة ستشبه على الارجح الانتفاضة في سوريا حيث تستخدم القوات المسلحة لسحق انتفاضة مستمرة منذ 16 شهرا وليس انتفاضة تونس التي فر زعيمها الى السعودية في مواجهة الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية.

وقال "ليس لدينا نفس النوع.. دعنا نقول.. قوات مسلحة وطنية أو هيئة قضائية محايدة ومستقلة. في الحالتين في السودان تم تسييس الاثنين مثل سوريا وليبيا واليمن".

وأدت المظاهرات الحاشدة الى سقوط الحاكمين العسكريين في السودان في عامي 1964 و1985. وقال المهدي انه في الحالتين انحاز الجيش الى المتظاهرين في مرحلة ما لكنه اضاف انه أقل ثقة في ان هذا سيحدث الآن.

وقال "الانتفاضة الممكنة تقود الى سيناريو سوريا أو سيناريو ليبيا أو سيناريو اليمن".

وينفي مسؤولون سودانيون الاتهامات بأن تكون محاكم البلاد والمؤسسات الاخرى مسيسة. وقال البشير يوم الاربعاء انه لن يكون هناك ربيع عربي في السودان.

وأصبح المهدي زعيم طائفة الانصار القوية رئيسا للوزراء بعد ان فاز حزبه في انتخابات ديمقراطية في الثمانينات لكن أطيح به في عام 1989.

وأمضى السياسي الذي تعلم في جامعة اكسفورد اربع سنوات في منفى اختياري في التسعينات وعاد الى السودان في عام 2000.

وفي الاسبوع الماضي وقع حزب الامة وثيقة مع جماعات معارضة اخرى تدعو الى القيام باضرابات واعتصامات ومظاهرات للاطاحة بالحكومة لكنها لم تدفع بأعضائها الى الشارع بقوة.

وقال المهدي ان هدف الحزب هو خلق تغيير سياسي من خلال المفاوضات يضم لاعبين مختلفين بينهم الحزب الحاكم وليس من خلال اضطرابات دامية.

واتهم ناشطون شبان حزب الامة وجماعات معارضة أخرى بأنها شديدة اللين مع المؤسسة الحاكمة وعازفة عن الضغط بشدة من أجل التغيير.

لكن المهدي قال "نحن ملتزمون بالتغيير. الامر فقط هو اننا نعتقد انه من الممكن ان تصنع الضغوط التغيير بدماء اقل. لسنا عازفين. نحن أكثر خبرة ونعلم.. دعونا نقول .. قواعد اللعبة".

وقال المهدي ان الوضع الاقتصادي سيستمر في إذكاء الاعتصامات والاضرابات والمظاهرات. وأضاف "متى يحدث غليان؟ لا يمكنني التنبؤ تحديدا. لكنه هناك. لن يتبدد ما دامت العوامل المسببة له موجودة".