سيمينيا البنت الذهبية: خنثى أم أنثى؟

رجل أم امرأة؟

جوهانسبورغ - أقسم والدا العداءة الجنوب افريقية كاستر سيمينيا بطلة العالم في سباق 800 م بان ابنتهم البطلة الوطنية الجنوب افريقية الجديدة، أنثى ردا على التساؤلات التي طرحت بخصوص جنس العداءة الواعدة (18 عاما) في بطولة العالم الثانية عشرة المقامة حاليا في برلين.
وقال والد سيمينيا في تصريح لصحيفة "ذا ساويتان" الشعبية: "انها ابنتي الصغيرة. ربيتها ولم أشك ابدا في انوثتها. انها أنثى وبامكاني تكرار ذلك مليون مرة".
وعلى غرار باقي الصحف الاخرى الكبرى في البلاد، خصصت "ذا ساويتان" صفحتها الاولى لظاهرة العام في سباق 800 م تحت عنوان "ابنتنا الذهبية".
وقال والد بطلة العالم متذمرا "لأول مرة تملك جنوب افريقيا احدا يمكن أن تفخر به، والمشككون يعوون مع الذئاب"، مضيفا "هذا امر غير عادل. أود أن يتركوا ابنتي في حالها".
واثارت سيمينيا جدلا كبيرا بسبب سيطرتها على سباق 800 م حتى ان الاتحاد الدولي لالعاب القوى طلب من نظيره الجنوب افريقي تقديم معلومات عن العداءة الواعدة التي يشتبه في ان تكون خنثى تملك صفات الذكور والإناث.
وكانت سيمينيا التي تبدو في مكوناتها الفيزيولوجية شبيهة بالذكور، لفتت الانظار في بطولة افريقيا للشابات في بامبوس بجزر موريشيوس اواخر تموز/يوليو الماضي ومطلع آب/اغسطس الحالي بفوزها في سباقي 800 م (72ر56ر1 دقيقة) و1500 م (01ر08ر4 دقائق).
ودافع رئيس اللجنة الاولمبية الجنوب افريقية غيديون سام عن عداءته التي تتعرض لسوء المعاملة عبر الشائعات قائلا "حققت فوزا رائعا على الرغم من اتهامات وسائل الاعلام بخصوص جنسها".
وأضاف "انها رياضية رائعة"، مؤكدا ان لديه ثقة كبيرة في لجنة الاختيار التابعة لاتحاد جنوب أفريقيا لالعاب القوى.
وروت مابهوتي سيكغالا (80 عاما) جدة سيمينيا لصحيفة "تايمز" ان حفيدتها الطالبة في معهد الرياضة في سنتها الاولى، كانت دائما عرضة للسخرية بسبب مظهرها، ولكونها الفتاة الوحيدة ضمن الفريق المحلي لكرة القدم.
واضافت "الشائعات والتساؤلات لا تزعجني كثيرا لأني أعرف أنها امرأة، لقد ربيتها بنفسي"، مشيرة الى انها "اتصلت بي بعد التصفيات، وقالت لي انهم يعتقدون بانني –رجل-". ماذا أفعل إذا كانوا يعتبرونها رجل وهي ليست كذلك؟. الله هو الذي أعطاها هذا المظهر".
ولم تكن سيمينيا معروفة تماما قبل بضعة أسابيع، وهي تنتمي الى قرية نائية حيث كانت تعيش مع جدتها دون كهرباء خلال سنوات دراستها الثانوية.
ونفى مدربها مايكل سيم في تصريح لصحيفة "بيليد" الشائعات حول جنس سيمينيا، معترفا بانها كانت كثيرا ما تضطر للرد على ألاسئلة حول ما اذا كانت صبيا.
وتابع انها كانت عرضة "لاهانة وحشية" هذا الموسم عندما كان بعض الاشخاص يرغبون في منعها من الدخول إلى مرحاض السيدات. وردت بعصبية قائلة هل تريدون أن اخلع سروالي حتى تتأكدون من أني انثى"، مضيفا ان هؤلاء الاشخاص اعتذروا لها بعد ذلك.
وطالب الاتحاد الدولي لالعاب القوى من نظيره الجنوب افريقي تقديم معلومات عن العداءة الواعدة في سباق 800 م كاستر سيمينيا التي يشتبه في ان تكون خنثى تملك صفات الذكور والإناث.
وقال المتحدث باسم الاتحاد الدولي لالعاب القوى نيك ديفيس "بعد اراقمها اللافتة في بطولة افريقيا للشابات حيث حسنت رقميها في سباقي 800 م و1500 م، راجت شائعات وتكهنات بخصوصها"، مضيفا "لقد اتصلنا باعضاء الاتحاد الجنوب افريقي لالعاب القوى لمعرفة ما اذا كان لديهم وثائق لتأكيد جنس سيمينيا وهم بصدد جمعها، لكن يجب ان نعرف أنها عملية معقدة ومكلفة وتستغرق وقتا طويلا".
وتابع "انها مسألة نأخذها على محمل الجد".
ويستغرق حسب ديفيس اعداد الملف الذي يضم خلاصة تقارير الخبراء وعلماء النفس وأطباء النساء، اسابيع عدة، وقال "ليس لدينا في الوقت الحاضر أي عنصر حاسم يمكن ان يمنعها من المشاركة في سباق 800 م".
واضاف "سيكون من الخطأ استبعادها من الدور النهائي. انه ملف حساس ومسألة صحية، لأنها تتعلق بشخص لم يفعل شيئا غير قانوني، ويجب أن نكون منصفين معها".