سيمور هيرش يتناول علاقة الحريري بنظام الأسد

كتاب "مذكرات صحفي استقصائي" يسرد حياة مؤلفه المهنية كصحفي استقصائي كَشَفَ العديد من القضايا المحلية والعالمية.


الصحفي الأميركي يفضح القصص الواهية والمبررات لغزو العراق واحتلاله


هيرش يكشف عن جرائم العسكر الأميركيين التي تتعلق بالإغتيالات والتعذيب الوحشي في سجن أبوغريب

بيروت ـ صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت النسخة العربية من كتاب «Reporter: A Memoir»  جاء الكتاب بعنوان "مذكرات صحفي استقصائي"، يتناول فيها الصحفي الدولي المخضرم سيمور م. هيرش الحاصل على جوائز بولِتزر وبَولك وبِكِم، مواضيع دولية مهمة: أحداث (11) سبتمبر/أيلول، علاقة رفيق الحريري مع نظام الأسد، فضيحة ووترغيَت، فضيحة إيران – كونترا عام 1987، مذبحة ماي لاي، فضح الدور السري للمخابرات الأميركية في إسقاط النظام العنصري بجنوب أفريقيا، حرب فيتنام، اغتيال روبرت كنيدي، حرب أميركا ضد الإرهاب إلى جانب قضايا عديدة أخرى تهمّ المطلعين على الأوضاع العربية والعالمية.
يسرد كتاب "مذكرات صحفي استقصائي" حياة مؤلفه سيمور هيرش المهنية كصحفي استقصائي كَشَفَ العديد من القضايا المحلية والعالمية، حيث دوّن المؤلف وعلى مدى 480 صفحة مقسّمة إلى 19 فصلاً ومقدمة، معالم حياته، فبدأ من العمل مع والده وتولي مسؤوليات العائلة بعد وفاة الوالد وهو في سن مبكرة. وأكمل دراسته في جامعة شيكاغو وتنقل في العمل من صحيفة محلية أسبوعية في مدينته إلى وكالة الأسيوشيتدبرس ثمّ إلى نيويورك تايمز وأخيراً إلى نيويوركر. 
كانت حصيلة هذه الخبرة عدداً من الكتب المهمة، التي فضح فيها السياسات والأكاذيب التي اقترفتها الحكومات المتعاقبة، فبدأ من حرب فيتنام ومذبحة ماي لاي وجرائم الإطاحة بالحكومات الشرعية في أميركا الوسطى ودور كيسينجر فيها وعرّج على فضيحة ووترغيت. 
غطى هيرش حرب أفغانستان إثر الهجمات الإرهابية بتاريخ 11 سبتمبر/أيلول، والدور المشين لحكومة بوش/تشيني، وفضح القصص الواهية والمبررات لغزو العراق واحتلاله. كشف عن جرائم العسكر الأميركيين التي تتعلق بالإغتيالات والتعذيب الوحشي في سجن أبوغريب، وأخيراً نشر كتاباً عن قتل بن لادن والتدخل في سوريا، الذي قامت الدار العربية للعلوم ناشرون بترجمته ونشره.