سيف الاسلام يريد خلافة والده في مرحلة انتقالية

'نهوض سريع' بالبلاد

واشنطن - نقلت صحيفة نيويورك تايمز مساء الاحد ان اثنين على الاقل من ابناء الزعيم الليبي معمر القذافي يعرضان الانتقال الى ديموقراطية دستورية ورحيل والدهما عن السلطة وتولي احدهما المرحلة الانتقالية.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي طلب عدم كشف اسمه ومسؤول ليبي على اطلاع بالاقتراح انه في حال تبني هذا الطرح فسوف يتولى سيف الاسلام القذافي ادارة المرحلة الانتقالية.

ولم توضح الصحيفة ما اذا كان القذافي (68 عاما) يوافق على هذا الطرح الذي يؤيده نجلاه سيف الاسلام والساعدي.

غير ان شخصا قريبا من سيف الاسلام والساعدي افاد الصحيفة ان القذافي يبدو موافقا.

واشارت الصحيفة نقلا عن هذا الشخص ان سيف الاسلام والساعدي "يريدان التقدم في اتجاه التغيير في البلاد".

وتابعت "انهما اصطدما بالكثير من الجدران مع الحرس القديم وفي حال حصولهما على الضوء الاخضر، فسوف ينهضان بالبلاد بسرعة".

وفي سياق متصل، قال عبد العاطي العبيدي نائب وزير الخارجية الليبي لرئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو الاحد ان ليبيا تريد انهاء القتال في البلاد.

وقال وزير الخارجية اليوناني ديميتريس دروتساس عقب اجتماع المبعوث الليبي مع باباندريو "يبدو أن السلطات الليبية تسعى لحل. لا بد أن يكون هناك جهد جاد لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة".

وقال مسؤول حكومي يوناني ان العبيدي قال في وقت سابق ان ليبيا تريد أن تتوقف المعارك. وأبلغ العبيدي باباندريو أن محطته القادمة ستكون مالطا وتركيا.

وبحسب نيويورك تايمز، فان هذا الاقتراح قد يكون يعبر عن الخلافات القائمة منذ زمن بعيد بين ابناء القذافي.

ففي حين ان سيف الاسلام والساعدي اقرب الى نهج اقتصادي وسياسي غربي، فان اثنين آخرين من ابناء القذافي الاخرين هما خميس ومعتصم من انصار الخط المتشدد.

ويرأس خميس احدى الكتائب الامنية التي يتشكل منها الجيش الليبي، فيما يعتبر معتصم، المستشار في الامن الوطني، خصما لسيف الاسلام في السباق الى خلافة والدهما، بحسب ما ذكرت الصحيفة.