سيف الاسلام القذافي سفير للمهمات للانسانية

طرابلس - من عفاف القبلاوي
سيف الاسلام القذافي اكثر اهتماما بالجوانب السياسية

يطرح سيف الاسلام القذافي (30 عاما)، نجل الزعيم الليبي، نفسه سفيرا للمهمات للانسانية في ليبيا وفي جميع ارجاء العالم لكنه ينفي ان يكون لديه اي طموح سياسي.
والاربعاء اعلن سيف الاسلام القذافي ارسال طائرة الى باكستان لنقل 44 شخصا الى طرابلس بينهم مقاتلون ليبيون سابقون في افغانستان اطلق سراحهم على حد قوله بفضل وساطة الجمعية التي يترأسها، وهي "مؤسسة القذافي للجمعيات الخيرية".
وقال "لاسباب انسانية بذلت المؤسسة جهودا مضنية لنقل هؤلاء الى ليبيا واضطرت لدفع مبالغ مالية لتأمين اطلاق سراحهم من قبل مجموعات افغانية".
واضاف ان "هؤلاء الافغان العرب موجودون تحت رعاية المؤسسة منذ ثلاثة اشهر في باكستان التي اجرينا معها مفاوضات شاقة لتأمين عودتهم". وساهمت هذه المؤسسة في الافراج عن رهائن غربيين في آب/اغسطس 2000 احتجزتهم مجموعة ابو سياف الاسلامية في جنوب الفيليبين.
وكانت الصحافة الدولية اشارت في حينها الى دفع مبالغ كبيرة من الاموال للمتمردين مقابل الافراج عن الرهائن وتحدثت بعض وسائل الاعلام عن مبلغ 25 مليون دولار.
والاربعاء اكد سيف الاسلام القذافي انه مستعد "اذا طلبت منا اميركا للدخول في مفاوضات" مع مجموعة ابو سياف لاطلاق سراح زوجين من المبشرين الاميركيين.
واضاف ان "علاقاتنا الطيبة باهل منطقة جنوب الفيليبين تمكننا من الدخول في مثل هذه المفاوضات" مؤكدا انه "يدين هذه المجموعات التي وصفها بالارهابية" وانه يدعم العملية الاميركية الجارية ضد ابو سياف.
وقد انفقت مؤسسة القذافي باسم الزعيم الليبي ملايين الدولارات لصالح المسلمين في منطقة التمرد في جنوب الفيليبين.
واكد سيف الاسلام القذافي ان المؤسسة تدخلت ايضا "لاسباب انسانية" لصالح ستة بلغار يحاكمون في ليبيا بتهمة نقل فيروس الايدز الى مئات الاطفال في ليبيا.
وفي الخامس من شباط/فبراير غادرت الممرضات الخمس والطبيب، الذين يواجهون عقوبة الاعدام، السجن، ووضعوا في الاقامة الجبرية بانتظار صدور الحكم عليهم.
وقال ان "التحقيق في هذه القضية يعاد من جديد حسب الملاحظات التي قدمها فريق مؤسسته الى المحكمة المختصة" مما ينبئ بتخفيف الحكم في هذه القضية.
واتهمت خمس ممرضات بلغاريات كن يعملن في مستشفى الاطفال في بنغازي (شمال شرق ليبيا) وطبيب بلغاري بنقل فيروس الايدز الى 393 طفلا توفي 23 منهم حتى الان بحسب القضاء الليبي.
وستطلق المؤسسة، التي تؤكد انها تحصل على اموال من الهبات، حملة لجمع الاموال لصالح اطفال كوريا الشمالية الذين يعانون من المجاعة حسب ما اعلن رئيسها.
وقامت المؤسسة التي قدمت اخيرا ثلاثة ملايين دولار للفلسطينيين ببناء مساجد ومدارس في دول بعيدة مثل تاهيتي.
ويتوجه سيف الاسلام القذافي الى باريس ليعرض اعتبارا من 25 شباط/فبراير مجموعة من رسوماته في معهد العالم العربي. وقال انه انتظر 10 سنوات للحصول على تأشيرة دخول الى فرنسا وانه يامل في ان تساهم هذه التظاهرة في "دعم وتعزيز العلاقات بين البلدين" بعد فترة فتور.
واضافة الى الرسم اكد انه يعشق الاسود المروضة التي يملك خمسة منها. وعندما كان يقيم في فيينا كان يتنزه مع اسوده في الشوارع.
اما شقيقه الاصغر الساعدي معمر القذافي فيعشق كرة القدم. ويتدرب حاليا مع نادي يوفنتوس الذي تملك الشركة العربية الليبية للاستثمارات الخارجية (لافيكو)، والتي تمتلكها عائلة القذافي، 5.31 % من اسهمه، وبذلك تصبح ثان اكبر مالك لاسهم يوفنتوس بعد عائلة انييللي الايطالية التي تمتلك 63% من الاسهم.