سيرينا على مشارف كتابة التاريخ في بطولة استراليا المفتوحة للتنس

سيرينا لكتابة المجد

ملبورن - تقف سيرينا على مشارف كتابة التاريخ في بطولات الغراند سلام للتنس، لكن شقيقتها الكبرى فينوس قد تقف حائلا دون تحقيقها هذا الانجاز العظيم عندما تلتقيها في نهائي بطولة استراليا المفتوحة، اولى البطولات الاربع الكبرى السبت في ملبورن.

وخاضت سيرينا اول بطولة كبرى في الغراند سلام في ملبورن بالتحديد عام 1998 وحازت اول لقب كبير لها في بطولة الولايات المتحدة على ملاعب فلاشينغ ميدوز في العام التالي.

وحصدت سيرينا حتى الان 22 لقبا كبيرا لتعادل رقم الالمانية شتيفي غراف في حقبة ما بعد الاحتراف. واذا قدر لها الفوز بلقب سابع في استراليا، فانها ستنفرد بالرقم القياسي، ولن يتبقى امامها سوى الرقم المطلق المسجل باسم مارغريت كروت (24 لقبا كبيرا).

ورفضت سيرينا الحدث عن امكانية تحطيمها للرقم القياسي لغراف لا سيما انها تعرضت لضغوطات كبيرة في طريقها لتحقيق ذلك، وقد خسرت في الدور نصف النهائي من بطولة الولايات المتحدة العام الماضي في سعيها وراء هذا الرقم.

لكنها الان تملك فرصة ذهبية لتعزيز مكانتها الاسطورية في تاريخ اللعبة الصفراء، وفي الوقت عينه استعادة المركز الاول في تصنيف اللاعبات المحترفات من الالماني انجيليك كيربر.

وقالت سيرينا "هكذا هي الامور، كما ذكرت في السابق لا اريد التطرق الى هذا الامر (الرقم القياسي)".

وللمفارقة، فان شقيقتها فينوس (36 عاما) قد تحول دون دخولها هذا التاريخ، وهي التي تخوض اول نهائي كبير لها منذ ويمبلدون عام 2009.

وكانت فينوس بالتحديد اخرجت سيرينا في اول مشاركة لها في بطولة كبرى قبل 19 عاما، ومنذ ذلك التاريخ التقت اللاعبتان ثماني مرات في المباريات النهائيات في البطولات الاربع الكبرى، وتتفوق سيرينا بستة انتصارات مقابل اثنين لفينوس، كما في مجموع المباريات التي جمعت بينهما في المطلق (16 لسيرينا و11 لفينوس).

وبدل التركيز على كتابة التاريخ فان سيرينا فضلت الاشادة بشقيقتها التي تخطت اصابات عدة واعراض مرض شوغرن النادر الذي يستنزف الطاقة البشرية، لتبلغ النهائي الكبير الخامس عشر في مسيرتها بعد ثماني سنوات على اخر مرة.

وقالت في هذا الصدد "بعد كل ما مرت به فينوس مع مرضها وما اشبه ذلك، فانا اعتبر سأكون فائزة بغض النظر عن نتيجة المباراة النهائية".

يذكر ان فينوس بلغت النهائي 14 مرة في الغراند سلام ففازت في 7 وخسرت مثلها.