سيتي يتطلع لترتيب اوراقه الهجومية قبل موقعة توتنهام

سيتي لمواصلة انتصاراته

لندن - تتركز الانظار على مواجهة مانشستر سيتي المتصدر ومضيفه توتنهام في افتتاح المرحلة السابعة من الدوري الانكليزي لكرة القدم السبت حيث يريد الاول ايجاد حلول ناجعة لتركيبته الهجومية.

فبعد تحقيقه خمسة انتصارات مطلع الدوري وضعته في المركز الاول، مني سيتي بخسارتين امام يوفنتوس الايطالي في دروي ابطال اوروبا ووست هام في الدوري.

عوض لاعبو المدرب التشيلي مانويل بيليغريني بفوز على سندرلاند 4-1 في الدور الثالث من مسابقة كأس الرابطة منتصف الاسبوع، ما دفع لاعب وسطه العاجي يحيى توريه الى توقع تسجيل مزيد من الاهداف حينما يتأقلم الثنائي الجديد رحيم سترلينغ والبلجيكي كيفن دي بروين القادمين من ليفربول وفولفسبورغ الالماني.

وقال لاعب برشلونة الاسباني السابق: "في افريقيا نقول ان الامر يشبه المايونيز بسبب الاختلاط الكلي. الامر صعب الان بسبب شراء لاعبين مثل دي بروين وسترلينغ. يجب ان نتأكد من انخراطهما جيدا في الفريق".

ويعاني سيتي مؤخرا من اصابة 8 لاعبين في صفوفه، خصوصا في الدفاع مع البلجيكي فنسان كومباني والفرنسي الياكيم مانغالا، كما يواجه الظهيران الارجنتيني بابلو زاباليتا والفرنسي غايل كليشي ولاعبا الوسط فابيان دلف والفرنسي سمير نصري والمهاجمان النيجيري كيليتشي ايهياناتشو والعاجي ويلفريد بوني اصابات مختلفة.

ويزور سيتي ملعب "وايت هارت لاين" في شمال العاصمة لندن متمتعا بافضلية معنوية اثر فوزه 3 مرات في اخر 4 زيارات وتحقيق فوزين كبيرين بنتيجة 5-1.

في هذا الوقت اعتبر مدرب توتنهام الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو ان فريقه بدأ يستعيد هويته برغم خسارته امام ارسنال 2-1 الاربعاء في مسابقة الكأس.

وحقق توتنهام مشوارا تصاعديا فخسر افتتاحا ثم تعادل 3 مرات قبل ان يفوز على سندرلاند وكريستال بالاس.

ويتم التركيز على صيام مهاجمه الدولي هاري كاين بعد تقديمه موسما رائعا السنة الماضية.

وعزز بوكيتينو كادره الهجومي في فترة الانتقالات الصيفية بضم الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين من باير ليفركوزن الالماني المتألق راهنا امم المرمى والكاميروني كلينتون نجيي من ليون الفرنسي.

نيوكاسل الجريح يستقبل حامل اللقب

يؤكد المهاجم الفرنسي لويك ريمي انه جاهز لسد فراغ ايقاف الاسباني دييغو كوستا ثلاث مباريات لصفعه الفرنسي لوران كوسييلني في مباراة ارسنال الاخيرة في البرمير ليغ، وذلك عندما يواجه تشلسي حامل اللقب مضيفه نيوكاسل على ملعب "سانت جيمس بارك".

ويتجه فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي يحتل المركز الخامس عشر راهنا، شمالا بعد انقاذ بداية موسمه بثلاثة انتصارات متتالية على ارسنال في الدوري، ماكابي تل ابيب الاسرائيلي في دوري الابطال ثم والسول من الدرجة الثانية في مسابقة كأس الرابطة.

وقال ريمي الذي يستعد لمواجهة فريقه السابق: "هل ارغب باللعب ضد نيوكاسل؟ نعم، بالطبع. هذا فريقي القديم ويسرني دوما ان العب ضدهم".

وتابع اللاعب الذي سجل في مرمى والسول وكان لاعبا على الجناح منذ استقدمه مورينيو من كوينز بارك رينجرز مطلع الموسم الماضي: "يعرف المدرب ان بامكانه وضعي على الجناح او كمهاجم، لذا لا ضغوط علي".

من جهته قال لاعب وسط نيوكاسل الهولندي جورجينيو فينالدوم ان زيارة حامل اللقب الى نيوكسال قد تكون الفرصة المثالية لفريقه كي يصحح اعوجاج موسمه حيث يقبع في المركز قبل الاخير من دون اي فوز في 6 مباريات.

وقال اللاعب القادم من ايندهوفن مقابل 12 مليون جنيه استرليني: "الفوز على تشلسي سيمنحنا ثقة كبيرة وايمانا بالفريق".

ويحوم الشك حول مشاركة الهولندي الاخر داريل يانمات في تشكيلة المدرب ستيف ماكلارين المطارد بالانتقادات، اذ خرج منتصف مباراة شيفيلد ونسداي (صفر-1) في الكأس منتصف الاسبوع، فيما يعود المهاجم الصربي الكسندر ميتورفيتش بعد انتهاء عقوبة ايقافه لثلاث مباريات.

فان غال * ادفوكات

وفي مواجهة بين مدربين هولنديين عملاقين يستقبل مانشستر يونايتد وصيف الترتيب بفارق نقطتين عن سيتي مع مدربه لويس فان غال سندرلاند متذيل الترتيب مع مدربه ديك ادفوكات.

ويخوض يونايتد اللقاء بعد فوزه على ايبسويتش تاون 3-صفر في كأس الرابطة، فيما سقط سندرلاند امام ضيفه مانشستر سيتي 1-4.

ومنذ عام 1968 لم يحقق سندرلاند سوى فوزا يتيما على ارض يونايتد كان في موسم 2013-2014 وانقذه من الهبوط من البرمير ليغ.

وفي ظل الضغط المتزايد على ادفوكات الذي لم يحقق فريقه اي فوز بعد في الدوري، سيتواجه مع فان غال للمرة العاشرة حيث يتفوق عليه بثلاثة انتصارات و5 تعادلات مقابل فوزين لمدرب يونايتد.

وتتركز الانظار مجددا على مهاجم يونايتد الفرنسي الواعد انطوني مارسيال (19 عاما) الذي كان مجهولا لدى قائد الفريق واين روني قبل قدومه من موناكو الفرنسي الصيف الحالي بصفقة قد تصل الى 80 مليون يورو، لكنه تحول الى بطل في اولد تراوفرد بعد تسجيله 4 مرات في اخر 3 مباريات.

ويبحث مدرب ليفربول الايرلندي الشمالي براندن رودجرز عن حبل نجاة من اقالة تردد انها قد تحدث حتى قبل استقباله استون فيلا السبت على ملعب انفيلد رود.

وحقق ليفربول بداية مخيبة بفوزه مرتين افتتاحا في 6 مباريات وحلوله في المركز الثالث عشر، علما بانه مني بخسارتين ثقيلتين امام وست هام على ارضه 3-صفر ومانشستر يونايتد 3-1، وعانى كثيرا الاربعاء ليتخطى كارلايل المتواضع بركلات الترجيح في كأس الرابطة.

وفي ظل الحديث عن قدوم الايطالي كارلو انشيلوتي للحلول بدلا من رودجرز، الذي لم يحرز اي لقب في 3 مواسم، يريد ليفربول تحسين نجاعته الهجومية بحيث فشل في تسجيل اكثر من هدف في كل مبارياته هذا الموسم.

وفي مواجهة لافتة يستقبل ليستر سيتي مفاجأة الدوري ارسنال الخامس السبت على ملعب "كينغ باور".

وحقق ليستر بداية رائعة اذ بات الوحيد من دون خسارة حتى الان، ويقف مهاجمه الجزائري الدولي رياض محرز على صدارة ترتيب الهدافين (5).

من جهته يخوض ارسنال المواجهة بعد هدفين من لاعب وسطه الفرنسي ماتيو فلاميني منحاه الفوز على غريمه في شمال لندن توتنهام في كاس الرابطة، ليعوض جزئيا خسارته امام تشلسي في قمة المرحلة السابقة وسقوط مفاجىء امام دينامو زغرب الكرواتي في دوري الابطال.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت ساوثمبتون مع سوانسي، ستوك سيتي مع بورنموث، وست هام مع نوريتش سيتي، والاحد واتفورد مع كريستال بالاس، والاثنين وست بروميتش البيون مع ايفرتون.