سياسة ديناميكية تقوي الحضور المغربي في أفريقيا

جهود مثمرة للعاهل المغربي

الرباط ـ قال رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، إن "البلد ليست له نظرة مصلحية فقط اتجاه الأشقاء الأفارقة، وإلا لما بذل جهودا للتعاون في المجال الثقافي والديني والروحي".

جاء ذلك خلال افتتاح "يوم إفريقيا" المنظم الخميس من طرف وزارة الخارجية المغربية بالرباط، بحضور مسؤولين حكوميين مغاربة وأفارقة.

وحسب إحصاءات رسمية، تخرج من الجامعات المغربية 25 ألف طالب إفريقي، وتم تكوين (تدريب) أزيد من 5 آلاف إطار (كوادر) إفريقي، في مختلف التخصصات.

ويقوم حاليا معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات بتكوين ألف طالب إفريقي من جنوب الصحراء.

وأضاف العثماني في كلمته "على الرغم من أن المغرب غادر الاتحاد الإفريقي مكرها ومرغما، إلا أن سياسته الإفريقية اتسمت بالديناميكية والقوة واليقظة".

وزاد "استمر المغرب في الاحتفال بهذا اليوم الإفريقي سنويا، على الرغم أننا لم نكن بلدا عضوا في الاتحاد الإفريقي لسنوات طويلة".

ودأب المغرب منذ سنوات، على تنظيم يوم إفريقيا، وهو منتدى إفريقي يحضره المسؤولون الحكوميون المغاربة والأفارقة.

واختارت وزارة الخارجية المغرب لاحتفالية هذا العام شعار "المغرب: فاعل من أجل نهضة شاملة في إفريقيا".

ويناقش المشاركون في المنتدى عددا من المحاور، منها تنمية الموارد البشرية والأمن والسلام.

وقام المغرب بتوسيع شراكته واستثماراته في القارة لافريقية عبر سياسة حكيمة يقودها العاهل المغربي الملك محمد السادس ودعم سياسة التعاون جنوب جنوب.

وانسحب المغرب في 1984، من منظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الإفريقي حاليا)؛ احتجاجاً على قبول الأخير لعضوية جبهة لبوليساريو التي تطالب بانفصال الصحراء المغربية.

وأوضح رئيس الحكومة المغربية أن "دول الجنوب يمكن أن تتحرك وتحقق الشيء الكثير عن طريق التعاون المشترك، والمطلوب مضاعفة الجهود لتعزيز التعاون".

من جهته، قال وزير الخارجية المغربي، في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة، إن "إفريقيا هي التاريخ والهوية والحاضر، ولكن هي أيضا المستقبل بالنسبة للمغرب، والإيمان بالمصير المشترك، والتطلع نحو آفاق واعدة للقارة الإفريقية".

وأضاف أن "ثلثا الاستثمارات الخارجية المغربية موجهة لإفريقيا، وأصبح المغرب ثاني مستثمر إفريقي داخل القارة والأول بغربها".

وتابع "حجم التبادل التجاري مع الدول الإفريقية سجل نموا بلغ 11 بالمائة خلال الفترة الممتدة من 2005 إلى 2015، وتضاعف حجم التبادل التجاري بين المغرب والدول الإفريقية ما بين 2002 و2014 خمس مرات".

وتتواجد حاليا بإفريقيا أكثر من 1000 مقاولة مغربية، استثمرت ما بين 2008 و2015، ما مجموعه 2.2 مليار دولار أميركي، خاصة في إفريقيا جنوب الصحراء.

وكشف الوزير المغربي عن توقيع بلده منذ سنة 1999، 952 اتفاقية مع 80 بالمائة من الدول الإفريقية.

وتابع:"منذ 2014 تم توقيع 426 اتفاقية مع 15 دولة إفريقية، بمشاركة 80 فاعلا اقتصاديا مغربيا من القطاعين العام والخاص، مع 300 شريك إفريقي".

وصادقت قمة الاتحاد الإفريقي رسميا، قبل عدة أشهر، على عودة المغرب لعضويته بعد أكثر من ثلاثة عقود من انسحابه.