سيارة مفخخة تغرِق شمال بغداد بالدَّم

انفجار في وقت ذروة التسوق

تكريت (العراق) ـ قتل ما لا يقل عن 23 شخصاً بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت سوقاً قرب منطقة يثرب الواقعة على بعد 70 كلم شمال بغداد، حسبما افاد الجيش الاميركي.
وقالت المتحدثة باسم الجيش الاميركي لشمال العراق الميجور بيغي كاغيلري ان "تفجيراً وقع في سوق في منطقة بلد استهدف حاجزاً للشرطة ما اسفر عن مقتل 23 شخص على الاقل واصابة 25 اخرين".
وكان العقيد عيسى عيان المسؤول في التنسيق المشترك (الغرفة الامنية العراقية الاميركية المشتركة) افاد ان الحصيلة بلغت 19 قتيلاً ونحو ثلاثين جريحاً.
وقال العقيد عيان ان "انتحارياً يستقل سيارة مفخخة استهدف مجمعاً تجارياً في قرية المزاريع قرب ناحية يثرب".
واضاف ان "التفجير وقع عند الساعة 16:30 بالتوقيت المحلي (13:30 بتوقيت غرينتش) في الوقت الذي كان السوق مكتظا بالمتسوقين".
واكد المصدر ان الحصيلة أولية، وان فرق الانقاذ لا تزال تعمل على انقاذ الضحايا.
وتقع مدينة يثرب التي يقطنها الغالبية السنية على بعد 70 كلم شمال بغداد، ضمن محافظة صلاح الدين، التي كانت تشهد نشاطاً كبيراً لتنظيم القاعدة، قبل تشكيل مجالس للصحوة من الشيوخ مدعومة من القوات الاميركية لقتاله.
ومحافظة صلاح الدين هي إحدى المحافظات الثلاث التي تشملها الخطة الامنيَّة الجارية "فانتم فينكس" ضد معاقل تنظيم القاعدة. وتشمل الخطة محافظة ديالى وكركوك.