سيارات الدفع الرباعي تزيد العواصف الرملية!

تزيد الطين بلة..في الصحراء

لندن - يعتقد أكاديمي بريطاني أن الشعبية الكبيرة لقيادة سيارات ذات دفع رباعي على الطرق الوعرة في الصحراء يساهم في زيادة الغبار في الجو مما يؤدي إلى زيادة ملحوظة في العواصف الرملية.
واخترع آندرو جودي أستاذ الجغرافيا بجامعة أكسفورد مصطلح "التويتة" (نسبة إلى سيارات تويوتا) لوصف تلك الظاهرة التي يقول أنها مضرة للبيئة وصحة الانسان.
وفي كلمته أمام الجلسة الثلاثين لمؤتمر الاتحاد الدولي لعلماء الجغرافيا في جلاسجو أشار جودي إلى أن قيادة السيارات ذات الدفع الرباعي على الطرق الوعرة في الشرق الاوسط وفي نيو مكسيكو في الولايات المتحدة بوصفهما منطقتين محل اهتمام.
وتخترق السيارات القشرة الرقيقة التي تغطي الصحراء مما يجعل الرياح تثير غبارا ناعما يمكن أن يحمل على مسافة مئات الكيلومترات.
وقال أمام المؤتمر إن أوروبا يمكن أن تشهد عواصف رملية في نهاية القرن.
وأضاف جودي "هناك عدد كبير من تلك السيارات تقاد في مختلف الصحارى الان ومن العجيب في الشرق الاوسط أن البدو الذين دأبوا على ركوب الجمال يقودون الان قطعانهم باستخدام السيارات رباعية الدفع".
وتابع "في الولايات المتحدة من المثير للدهشة عدد الاشخاص الذين يركبون العربات الصغيرة التي تسير على الرمال ولكن ذلك من الاسباب التي تؤدي أيضا إلى عواصف رملية وتلوث".
وقال جودي إن "العواصف الرملية تحمل معها مبيدات حشرية وغيرها من المواد الكيماوية والبكتيريا الضارة للانسان".