سويسرا تعتقل وزيرا جزائريا سابقا بتهم جرائم حرب

أعقاب اتهامات تقدمت بها جماعة تريال لحقوق الانسان

زوريخ - قالت جماعة تريال السويسرية لحقوق الانسان ان وزير الدفاع الجزائري الاسبق خالد نزار اعتقل وجرى استجوابه في سويسرا للاشتباه في ارتكابه جرائم حرب أثناء الحملة التي شنتها البلاد على المتشددين في الجزائر.

وأضافت في بيان على موقعها على الانترنت أن اللواء المتقاعد بالجيش خالد نزار (73 عاما) اعتقل في جنيف صباح الخميس واستجوبه الادعاء.

وغرقت الجزائر في أعمال عنف عام 1992 بعد أن ألغت السلطات مدعومة بالجيش انتخابات أوشك الاسلاميون على الفوز بها. ومنذ ذلك الحين قتل أكثر من مئة ألف شخص معظمهم من المدنيين.

وكانت جماعات لحقوق الانسان اتهمت نزار بالتحريض على التعذيب والقتل وغيرها من التصرفات غير الانسانية.

وقالت متحدثة باسم الادعاء السويسري لوكالة الانباء السويسرية انه جرى الافراج عن نزار الجمعة في انتظار اتخاذ المزيد من الاجراءات القانونية ضده.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مكتب الادعاء السويسري أو السفارة الجزائرية في سويسرا.

وقالت وكالة الانباء السويسرية ان مكتب الادعاء بدأ التحقيق في أعقاب اتهامات تقدمت بها جماعة تريال لحقوق الانسان اضافة الى شكويين من اثنين من الضحايا.

ويسمح القانون السويسري بمحاكمة الضالعين في انتهاك القانون الدولي الانساني بمجرد وجود المشتبه به على الاراضي السويسرية.