سولانا: الاتحاد الأوروبي وأميركا مختلفان بشان ايران

ايران تجد تفهما أكبر في اوروبا

طهران - اعلن الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا الثلاثاء ان لكل من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي مواقف "مختلفة" بشان سياستهما حيال ايران، لكن ذلك "لا يطرح مشكلة" في العلاقات الاوروبية الايرانية.
وقال سولانا للمراسلين قبل مغادرته الى بروناي حيث يلتقي وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق اسيا (اسيان) "هناك اختلافات وفروقات في طريقة التعامل مع ايران لكن ذلك ليس مشكلة. الولايات المتحدة تعرف رأينا وحوارنا مع ايران ومشروعنا للتعاون والتزامنا ازاء عناصر الاصلاحيين الذين يطلبون مساعدتنا والذين نعتبرهم محاورين بالغي الاهمية".
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش صنف ايران بين "دول محور الشر" الى جانب العراق وكوريا الشمالية، فيما ترفض طهران الحوار مع واشنطن طالما استمر الحظر الاميركي ازاءها قائما.
وقال سولانا "ايران بلد كبير وقوة اقليمية. في هذا البلد ركنان ركن يقوم على الاصلاحيين المنتخبين واخر يقوم على رجال الدين .. انها تركيبة معقدة لكن البلد مهم بالنسبة لاستقرار الشرق الاوسط".
وكان سولانا التقى وزير الخارجية كمال خرازي والرئيس محمد خاتمي اضافة الى نواب بينهم محسن ميردمادي رئيس لجنة الشؤون الامنية والخارجية في مجلس الشورى الذي عطل القضاء المحافظ صحيفته الاصلاحية "نوروز".