'سولار إمبالس 2' تنهي بسلام ثلاثة أيام فوق الاطلسي بلا وقود

'كل شيء مثالي'

أشبيلية (إسبانيا) - هبطت طائرة تعمل بالطاقة الشمسية فقط بسلام في أشبيلية بإسبانيا في وقت مبكر الخميس بعد أن عبرت المحيط الأطلسي قادمة من نيويورك في ثلاثة أيام تقريبا في واحدة من أطول المراحل في أول رحلة حول العالم دون استخدام قطرة وقود.

وحطت الطائرة "سولار إمبالس 2" التي تحوي مقعدا واحدا في أشبيلية حوالي الساعة السابعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي بعد أن غادرت مطار جون إف. كنيدي الدولي نحو الساعة 2.30 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة يوم 20 يونيو/حزيران.

والرحلة التي قطعتها الطائرة في نحو 71 ساعة هي المرحلة الخامسة عشرة من رحلتها حول العالم. وتبادل الطياران السويسريان برتراند بيكارد وأندريه بورشبرغ قيادة الطائرة.

وقال بيكارد بعد الهبوط "أوه للا للا.. كل شيء مثالي" ووجه الشكر لطاقم المهندسين.

وتدار محركات الطائرة الأربعة بطاقة مستمدة من أكثر من 17 ألف خلية شمسية مثبتة على الجناحين. ويزيد طول جناحي الطائرة عن طائرات بوينغ 747 وهي مصنوعة من ألياف الكربون الخفيف للغاية ويعادل وزنها الإجمالي وزن سيارة. وبمقدورها أن تحلق على ارتفاع 28 ألف قدم (8500 متر) وبسرعة تصل إلى نحو 70 كيلومترا في الساعة.

ويجري تخزين الطاقة الإضافية في أربع بطاريات خلال اليوم كي تساعد الطائرة على التحليق أثناء الرحلات لمسافات طويلة.

ويأمل الفريق السويسري الذي ينظم رحلة الطائرة لحشد التأييد لتكنولوجيا الطاقة النظيفة أن تختتم الطائرة رحلة الدوران حول العالم في أبوظبي وهي النقطة التي انطلقت منها الرحلة في مارس/آذار عام 2015.

وفي حال تمكنت الطائرة من تحقيق هدفها، فإنها ستكون الأولى التي تجول العالم باستخدام الطاقة الشمسية فقط.