سوقطره .. عذراء اليمن الفاتنة

صنعاء - من عادل احمد على
شجرة دم الاخوين التي تشتهر بها سوقطرة

نباتات غريبة واحياء مائية نادرة وطبيعة ساحرة تتمتع بها جزيرة سوقطره اليمنية حيث تعتبر الجزيرة، التي تبعد 450 كيلومترا عن الساحل اليمني والتي لا زالت بكرا، من اهم عشر جزر في العالم نظرا لما تحتويه من تنوع حيوي متميز وفريد اثبتته العديد من الدراسات العلمية التي كشفت عن وجود 900 نوع من النباتات منها 300 نوع لا مثيل له في العالم، من اهمها شجرة دم الاخوين الضخمة التي يخرج من ساقها سائل بلون الدم يستخدم في مداواة الجروح والقروح والحروق.
كما سجل العلماء اكثر من 800 نوع من الطيور منها ستة انواع نادرة و35 نوعا تزور الجزيرة التي تعد من اهم الجزر اليمنية على الاطلاق واكبرها من حيث المساحة التي تبلغ 3100 كيلومتر مربع، والسكان الذين يصل عددهم الى 90 ألف نسمة.
ويبلغ طول سواحل الجزيرة نحو 300 كيلومتر وبها جبال يصل ارتفاع بعضها الى 1500 متر.
وقام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بزيارة تفقدية للجزيرة مؤخرا برفقة سفراء يمثلون دول الاتحاد الاوروبي واليابان لاستطلاع افضل سبل الاستفادة منها سياحيا بعد تطويرها.
وجاءت زيارة صالح بعد الاعلان عن اكتشافات اثرية مهمة تعود للقرن الثالث الميلادي هي الاولى من نوعها في الجزيرة التي يطلق عليها تحببا اسم عذراء اليمن.
وقد تمكنت بعثة بلجيكية من العثور في كهف طوله ثلاثة كيلومترات على اثار تتعلق بمعبد قديم ومجموعة من الاواني الفخارية والمباخر ورسوم ملونة وقوالب مصنوعة من الطين بالاضافة الى الواح خشبية مكتوبة بخطوط قديمة يعود تاريخها الى فترة ما قبل الاسلام.
ولاهمية وجمال هذه الجزيره فقد حددت مواصفات محددة للبناء السكني يلتزم بها الجميع بما يحافظ على الطابع الخاص للجزيرة.
ويجري العمل حاليا في تنفيذ عدد من مشاريع البنية الاساسية في الجزيرة بتمويل حكومي من بينها انشاء مبان ومنشات لمطار حديث ومنشآت خاصة بالمطافئ والدفاع المدني.
كما يجري العمل في شبكة طرق حديثة لاول مرة في الجزيرة يبلغ اجمالي طولها 260 كيلومترا ستسهم في ربط انحاء الجزيرة وتسهيل حركة انتقال السكان وخدمة الحركة السياحية المنتظرة.
كما تم حديثا تنفيذ مشروع للحفاظ على التنوع الحيوي لارخبيل سوقطرة بتمويل اوروبي بنحو مليوني دولار.
ويهدف المشروع الى حماية التنوع الحيوي الفريد للارخبيل الى جانب الحفاظ على الموروث الثقافي الشعبي الخاص بالسكان، والمناظر الطبيعية، وعلى الاساليب المحلية المتوارثة في ادارة الموارد الطبيعية والاستمرار في حمايتها.