سوريون يؤيدون الاسد في وسط دمشق وأمام العدسات


اسئلة أمام التظاهرات

دمشق (سوريا) - تجمع عشرات الاف السوريين الاربعاء في ساحة الامويين وسط العاصمة السورية للتعبير عن تاييدهم للرئيس السوري بشار الاسد ردا على الضغوطات التي يواجهها النظام السوري وعلى زيارة الوفد الوزاري العربي لها اليوم.

وبث التلفزيون السوري الرسمي بشكل مباشر وقائع هذه الفعالية حيث بدت الجموع وهي ترفع صورا للرئيس السوري بشار الاسد والاعلام السوري.

كما ردد المشاركون هتافات مؤيدة للرئيس السوري وكتب التلفزيون السوري على شريطه الاخباري "مسيرة مليونية رفضا للتدخل الخارجي ودعما للاصلاح" الذي يقوده الاسد.

وتداعى السوريون الى المشاركة في هذه التظاهرة التي اطلقوا عليها "كرنفال شجرة العائلة السورية" بمبادرة من مجموعة اطلقت على نفسها اسم "اشبال سوريا الاسد".

كما تلقى العديد من مشتركي الهواتف الخليوية رسائل نصية تدعوهم الى المشاركة بهذه الفعالية.

واشارت صحيفة الثورة الحكومية الى ان هذه الفعالية تقام "تحت شعار عاش الوطن وقائد الوطن..الشعب السوري عائلة واحدة".

ونقلت صحيفة البعث الناطقة باسم الحزب الحاكم عن احد المنظمين انهم يقومون "بهذا النشاط لايصال رسالة الشعب السوري الى كافة دول العالم بأننا نشكل حاجزا منيعا للدفاع عن وطننا أمام أي تدخل خارجي".

من جهتها، رات صحيفة الوطن المقربة من السلطة ان هذه الفعالية اتت "استباقا لوصول اللجنة الوزارية العربية الى دمشق" اليوم.

ونقلت عن المنظمين ان "رسالة الكرنفال هي مبايعة للرئيس السوري امام عيون زوار سوريا وحتى يرى العرب من هم اشبال سوريا".

ياتي ذلك فيما يغادر وفد وزاري عربي برئاسة قطر الاربعاء الدوحة متوجها الى دمشق لبدء وساطة بين النظام السوري والمعارضة كما اعلن الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وفي هذا الوقت دعت المعارضة السورية في بيانات على الشبكات الاجتماعية الى اضراب عام الاربعاء في مناسبة زيارة الوفد العربي مؤكدة انها لن ترضى باقل من تنحي الرئيس السوري. وجاء في بيانها "لن نرضى بأقل من تنحي بشار الأسد ومحاكمته" مضيفا "أيها العرب لا توغلوا أيديكم في دمائنا أكثر".

وبحسب الامم المتحدة فان اعمال القمع في سوريا اوقعت اكثر من ثلاثة الاف قتيل غالبيتهم من المدنيين منذ بدء حركة الاحتجاج ضد نظام الرئيس السوري في 15 اذار/مارس في سوريا.