سوريا: مؤتمر حزب البعث سيوصي باصلاحات سياسية

مؤتمر هام لبشار الأسد

دمشق - صرح احد الاعضاء الاصلاحيين في حزب البعث السوري ايمن عبد النور الاحد انه يتوقع ان يوصي المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي يفتتح اعماله غدا الاثنين باصدار قانون يسمح بانشاء احزاب سياسية شرط الا تحمل طابعا "دينيا او اتنيا".
وقال عبد النور الذي يعرف عن نفسه بانه من "الاصلاحيين" في حزب البعث ان المؤتمر سيوافق على "مبدأ التعددية السياسية" من خلال توصية باصدار "قانون جديد للاحزاب يشدد على ان الاحزاب يجب الا تعتمد على اسس دينية او اتنية"، مما يقطع الطريق على انشاء احزاب اسلامية او كردية.
وسيتضمن القانون بندا يقضي بان يكون لكل حزب جديد "فروع في كل المحافظات ويحظى بعشرة آلاف الى خمسة عشر الف توقيع".
لكن عبد النور صرح ان "اصدار المؤتمر توصية بقانون احزاب لا يعني ان القانون سيصدر مباشرة"، موضحا ان "هناك اجراءات طويلة تبدأ برفعها (التوصية) الى الحكومة وتنتهي في مجلس الشعب (...) وتستغرق بين عام وعام ونصف العام".
واضاف ان المؤتمر الذي يختتم اعماله الخميس المقبل "لن يتعرض للمادة 8 من الدستور التي تنص على ان حزب البعث قائد الدولة والمجتمع".
كما "سيبقي على مبدأ الجيش العقائدي" اي ان عقيدة الجيش هي عقيدة البعث. ويفترض ان يصدر المؤتمر "توصية بالغاء او تضييق القوانين الاستثنائية مثل قانون الطوارىء ومحكمة امن الدولة"، حسب عبد النور.
والى جانب الاحزاب، قال عبد النور ان المؤتمر "سيوصي باعطاء تراخيص لجمعيات حقوق الانسان".
واضاف ان المؤتمر سيوصي ايضا باصدار قانون اعلام جديد بدل قانون المطبوعات الحالي "يسمح للحكومة بترخيص محطات تلفزيونية واذاعية ومواقع اخبار الكترونية"، حسب عبد النور الذي حجبت السلطات السورية موقعه على شبكة الانترنت في ايار/مايو الماضي لنشره مقالات للمعارضة.
وتابع ان "قانون الاعلام الجديد سيلغي مبدأ السجن كعقوبة للصحافي الذي يخالف القانون ويستبدلها بعقوبات مادية".
وتأكيدا على اللامركزية "سيتخذ قرار باجراء انتخابات مجالس ادارة محلية في 2007 لاول مرة دون قوائم لحزب البعث"، على حد قول المصدر نفسه.
وعلى الصعيد الاقتصادي، قال عبد النور ان التقرير الاقتصادي في المؤتمر سيشكل "قفزة كبيرة باتجاه تحرير كامل للتبادل التجاري وفتح الاسواق وتشجيع التصدير ودعم وتشجيع الاستثمارات الاجنبية واستخدام آليات اقتصاد السوق لدمج الاقتصاد السوري في الاقتصاد العالمي مع الابقاء على الوظيفة الاجتماعية للدولة".
ويفتتح الرئيس السوري بشار الاسد المؤتمر غدا الاثنين بمشاركة 1231 عضوا، حسب ما اعلنت وكالة الانباء السورية (سانا).