سوريا لا تستبعد الخيار العسكري في الرد على إسرائيل

سوريا تجس نبض المجتمع الدولي حيال الغارة الإسرائيلية

القاهرة - ألمح السفير السوري لدى أسبانيا في تصريح هاتفي لقناة الجزيرة الاخبارية الاربعاء بأن بلاده لا تستبعد الخيار العسكري في الرد على إسرائيل في حالة تكرار "العدوان الاسرائيلي".
وقال الدكتور محسن بلال إن سوريا ردت في البداية "ردا دبلوماسيا عبر الشرعية الدولية وعبر مجلس الامن"، مشيرا إلى أن "معظم أعضاء مجلس الامن قد أيدوا هذا المشروع من حيث المبدأ وأدانوا العدوان الاسرائيلي على السيادة السورية".
وأضاف "وفي حالة تكرار العدوان الاسرائيلي فقد استرشدت بحديث سيادة الرئيس بشار الاسد إلى الحياة عندما قال نحن إذا قلنا هل نحن خائفون، هذا كلام غير واقعي لكن دائما عندنا نوع من الحذر، لنقل الحالة تراوح بين الحذر والقلق".
وردا على سؤال حول ما إذا كانت سوريا تفكر في إجراءات عسكرية محتملة للدفاع عن نفسها، قال بلال "نحن الان بصدد مجلس الامن وبصدد الشرعية الدولية وما بعد صدور القرار لكل حادث حديث. ونحن نأمل أن مشروع قرارانا سوف ينجح نجاحا باهرا وسوف تكون الادانة عارمة وعالمية .. وبالاجماع".
وكانت إسرائيل قد حذرت سوريا أمس من تصعيد الصراع في الشرق الاوسط بعد اشتباك على الحدود الاسرائيلية مع لبنان قتل فيه جندي إسرائيلي، ولم تستبعد "ضربة جديدة ضد سوريا".
وقال بنيامين جانتز قائد المنطقة العسكرية الشمالية في إسرائيل "إذا لم تلزم سوريا وإيران ولبنان جانب الحذر فإن الوضع قد يتدهور".
وكان سلاح الجو الاسرائيلي قد شن ليلة السبت/الاحد غارة على مواقع قرب دمشق بدعوى أنها معسكر لحركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية التي أعلنت قبل أيام مسئوليتها عن العملية الانتحارية بمطعم بمدينة حيفا التي أسفرت عن مقتل 19 إسرائيليا وإصابة عشرات.