سوريا زودت واشنطن بمعلومات حول القاعدة

المعلومات التي قدمها السوريون كانت هامة للغاية

واشنطن - اكد مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاميركية الثلاثاء ان معلومات قدمتها سوريا حول شبكة القاعدة التي يتزعمها اسامة بن لادن مكنت من "انقاذ ارواح اميركيين".
وقال مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط ويليام بيرنز "صحيح ان التعاون الذي قدمه السوريون حول القاعدة انقذ ارواح اميركيين، وهذا واقع".
ولم يقدم بيرنز الذي كان يتحدث امام اللجنة الفرعية المكلفة شؤون الشرق الاوسط في الكونغرس اي ايضاح عن طبيعة هذه المعلومات ولا عن تاريخ تقديمها.
وتأتي هذه المعلومات في وقت ذكر التلفزيون الالماني زد.دي.اف ان الالماني السوري الاصل محمد حيدر زمار الذي يشتبه في انه جند قراصنة الجو الذين قادوا الطائرات الانتحارية في هجمات 11 ايلول/سبتمبر ضد الولايات المتحدة مسجون حاليا في سوريا.
واكدت المحطة نقلا عن مصدر "مقرب من اجهزة الامن الالمانية" ان الرجل معتقل منذ اشهر في سجن سوري والولايات المتحدة تمكنت منذ فترة طويلة من الاتصال به.
لكن بيرنز لم يذكر هذه القضية التي تطرقت اليها ايضا الطبعة الالكترونية من صحيفة واشنطن بوست التي تؤكد ان هذا الملف "يثبت الطريقة التي اعادت من خلالها هجمات 11 ايلول/سبتمبر تحديد الحوار بين الولايات المتحدة ودول كانت موضع انتقاد".
واضافت الصحيفة "لا نعرف بالتحديد ما اذا كان المسؤولون الاميركيون قادرون على الوصول مباشرة الى زمار، او ما اذا كان السوريون يطرحون عليه اسئلة زودتهم اياها الولايات المتحدة ويقومون بنقل الاجوبة".
لكن بيرنز اعلن ان العلاقات بين واشنطن وسوريا المدرجة في اللائحة الاميركية للدول الداعمة للارهاب "معقدة" وانها تبقى "من المشاكل الكبيرة جدا".
واشار الى ان واشنطن ترغب في الحصول من دمشق على تعاون في مجال مكافحة الارهاب يذهب الى "ابعد من القاعدة"، وذكر بشكل خاص حالة حزب الله اللبناني المدعوم من دمشق وتتخوف واشنطن من ان يؤجج الوضع المتوتر اصلا مع اسرائيل في المنطقة.
وخلص بيرنز الى القول "هذا خيار يتعين على سوريا القيام به".