سوريا توافق على قرار مجلس الامن حول العراق

سوريا تذرعت بضيق الوقت لعدم مشاركتها في التصويت على القرار

دمشق - ذكرت وكالة الانباء السورية الجمعة ان سوريا وافقت على قرار مجلس الامن 1483 الذي يرفع العقوبات الدولية المفروضة على العراق بعدما تغيبت عن جلسة التصويت الخميس.
واوضحت الوكالة "وجهت الجمهورية العربية السورية وفدها الدائم (في الامم المتحدة) بان يتم تسجيل تصويتنا داخل المجلس الى جانب القرار".
واضافت "انطلاقا من حرص سوريا شعبا وقيادة على تحسين ظروف الشعب العراقي الشقيق رأت ان تصوت الى جانب هذا القرار رغم قناعتها بأنه لا يرقى الى ما يطمح اليه المواطنون العراقيون في ان يصبح بلدهم حرا سيدا موحدا ارضا وشعبا يتمتع بثرواته الطبيعية ويلعب دوره الفاعل على الساحتين العربية والدولية".
واقر اعضاء مجلس الامن الـ14 الذين حضروا الجلسة القرار الاميركي البريطاني الذي ينص على رفع العقوبات الدولية المفروضة على العراق منذ 13 عاما.
واوضح فيصل مقداد المسؤول الثاني في الوفد السوري الى الامم المتحدة في نيويورك الخميس ان خلال اجتماع مجلس الامن كانت الحكومة السورية مجتمعة في دمشق لتحديد موقفها من القرار ولم يتسن لها القيام بذلك قبل عملية التصويت.
واشار السفير الاميركي لدى الامم المتحدة جون نيغروبونتي الى ان سوريا يمكنها الانضمام الى التصويت عبر توجيه رسالة بهذا المعنى الى رئيس مجلس الامن.
وشددت وكالة الانباء السورية على "ان تصويت سوريا لصالح هذا القرار لا يعني بحال من الاحوال تغييرا في موقفها الذي رفض الحرب على العراق وعدها غير مشروعة اذ لا يمكن تصور ان الامم المتحدة يمكن ان تعطي اي شرعية للاحتلال الاجنبي".
وينص القرار 1483 على رفع جميع العقوبات الدولية المفروضة على العراق باستثناء الحضر على الاسلحة. كما ينص على انشاء "صندوق لتنمية العراق" تحت اشراف المصرف المركزي العراقي، يكلف ادارة عائدات الصادرات النفطية حتى تولي حكومة جديدة مهامها.
وهذه الاموال "تصرف بمبادرة" من القوات المحتلة التي ستتمتع بسيطرة كبيرة على اقتصاد العراق ومستقبله السياسي.
وسبق ان تغيب المندوب السوري لدى مجلس الامن في 12 آذار/مارس 2002 عن جلسة المجلس التي انبثق عنها قرار نص للمرة الاولى على قيام دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل.