سوريا تنتهي من تشييد سد مائي ضخم

السد الجديد يعد الأكبر في سوريا

دمشق - أعلن في العاصمة السورية أنه تم الانتهاء من تشييد سد جديد وصفه مسؤولون بأنه من أكبر السدود في البلاد، وبلغت الطاقة التخزينية للسد الجديد 52 مليون متر مكعب، وبكلفة إجمالية وصلت إلى 2.2 مليار ليرة سورية.
ويقع سد "تل حوش" في المنطقة الواقعة على نهر راويل في سهل البقيعة، وتتوسط هذه المنطقة المسافة بين مدينتي طرطوس والواقعة على الساحل السوري شرق البحر الأبيض المتوسط ومدينة حمص والتي تبعد160 كيلومترا شمال العاصمة دمشق.
ويعتبر نهر راويل أحد روافد النهر الكبير الجنوبي، والذي أجريت له أعمال إنشائية ضمن مشروع سد تل حوش، وقال مهندسو المشروع إنه تم شق أنفاق وقنوات بلغ طولها 18 كيلومترا لربطها بالسد، ومن المفترض أن تدعم الطاقة التخزينية بـ 40 مليون متر مكعب من طاقته الإجمالية.
و تم في هذا المشروع تنفيذ 300 كيلومتر كستائر معلقة ضمن حوض مائي جوفي وبأعماق تصل حتى 100 متر، وتم استهلاك 45 ألف طن من الإسمنت، فيما بلغ عدد العاملين في تنفيذه 600 عامل ومهندس وفني. واستغرق تشييده نحو ثلاثة أعوام.
ويأتي هذا المشروع ضمن سلسلة من مشاريع تسعى الحكومة السورية من خلالها إلى استغلال الموارد المائية في مناطق شتى من البلاد والخاصة المناطق التي تتوفر فيها الموارد المطرية والأنهار والينابيع.
يذكر أن مخزون الأحواض المائية الرئيسة في سوريا قد تأثر بصورة كبيرة نتيجة السحب الجائر وانخفاض هطول الامطار خاصة خلال السنوات الأخيرة.‏