سوريا تفرج عن معتقلين إسلاميين

شيخ الحقوقيين السوريين مازال معتقلا

لندن - افرجت السلطات السورية في الايام الماضية عن مجموعة من السجناء الإسلاميين بعضهم مضى على اعتقاله 30 عاما بتهمة الانتماء إلى جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في سوريا، حسبما اعلن الاربعاء المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال بيان للمرصد وهو منظمة حقوقية غير حكومية مقرها لندن ان "السلطات السورية افرجت خلال الايام القليلة الماضية عن مجموعة من السجناء الاسلاميين بعضهم مضى على اعتقاله 30 عاما بتهمة الانتماء إلى جماعة الاخوان المسلمين في سوريا"

واشار البيان الى ان "المرصد لم يتمكن من معرفة سوى اسم المعتقل سليمان أحمد قنبرية وهو من ابناء محافظة دير الزور (شرق سوريا) وافرج عنه في مدينة طرطوس (غرب سوريا).

وكانت السلطات السورية افرجت في شهر نيسان/ابريل 2010 عن 36 موقوفا ومحكوما على خلفيات سياسية اسلامية ويسارية وليبرالية، بموجب فقرة من عفو رئاسي صدر بتاريخ 23 شباط/فبراير 2010 تنص على منح العفو للمحكوم المصاب بمرض عضال غير قابل للشفاء.

واصدر الرئيس السوري عفوا رئاسيا في 2005 شمل حوالى 190 معتقلا سياسيا ينتمي عدد منهم الى احزاب اسلامية.

وطالب المرصد الذي هنأ المعتقلين المفرج عنهم "الحكومة السورية بالإفراج عن شيخ الحقوقيين السوريين المحامي هيثم المالح وكافة معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية وإغلاق ملف الاعتقال السياسي والسماح بعودة السوريين من أصحاب الرأي في خارج البلاد الذين يخشون اعتقالهم في حال عودتهم إلى سورية".