سوريا تعزز حراسة حدودها مع العراق

مساع سورية لتخفيف الضغوط الأميركية

دمشق - اعلن مسؤول عسكري سوري الثلاثاء أن سوريا أقامت اكثر من 500 مخفر للحراسة ونشرت 7500 عسكري على طول الحدود العراقية السورية لمنع التسلل الى العراق.
وقال المسؤول عن حرس الحدود "ان سوريا قامت بتعزيز الحراسة على طول 750 كم من الحدود العراقية السورية ووضعت اكثر من 500 مخفر للحراسة ونشرت 7500 عسكري يقومون بالدوريات ليلا نهارا على طول الحدود العراقية السورية".
وكانت الحكومة السورية نظمت الاثنين زيارة ميدانية للدبلوماسيين المعتمدين في دمشق وبعض الصحافيين العرب والاجانب في سوريا الى الحدود السورية العراقية في وادي الخرج (600 كم شمال شرق العاصمة السورية) المحاذية لمدينة القائم الحدودية العراقية.
وقال مصدر اعلامي رافق الوفد ان "وزارات الخارجية والداخلية والاعلام نظمت للدبلوماسيين الاجانب والملحقين العسكريين في سفارات بريطانيا وفرنسا واسبانيا والمانيا وكذلك للصحافيين العرب والاجانب زيارة ميدانية الى الحدود للوقوف على الاستعدادات التي اقامتها سوريا من حواجز ترابية ومخافر للحراسة وزيادة عدد الجنود والدوريات".
واضاف المصدر العسكري للصحافيين بأن "عدة خروقات جرت (في المنطقة الحدودية) من قبل القوات الاميركية خصوصا في المجال الجوي قامت بها مروحيات ومقاتلات القت عدة قذائف على الاهالي وحراس الحدود السوريين، كما تم رمي عناصر حرص الحدود بالرصاص الحي عن طريق الخطأ .. ولم يكن هناك اي تعليمات بالرد عليهم".
وتابع لمصدر ان "سوريا ضبطت نحو 1200 حالة تسلل فردية من الاتجاهين العراقي والسوري للمهربين من مهربي الدخان والمواشي والبنزين والادوية الزراعية نظرا لوجود اقرباء لهم في المناطق المحاذية للحدود بين البلدين".
واكد المصدر العسكري المسؤول عن حرس الحدود ان "الحكومة السورية اقامت منذ نيسان/ابريل من العام الماضي سواتر ترابية بارتفاع ثلاثة امتار على طول الحدود العراقية السورية اضافة الى اكثر من 500 مخفر ونشرت 7500 جندي للحراسة والدوريات على طول الحدود مع العراق التي يبلغ طولها 750 كلم".
يشار الى ان الولايات المتحدة توجه انتقادات شديدة الى دمشق وتتهمها بأنها تسهل دخول المسلحين عبر اراضيها الى العراق.
وكررت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الاثنين هذه التحذيرات الى سوريا وقالت في القاهرة "يتعين على سوريا ان تسيطر على حدودها وان تتأكد من ان حدودها لا تستخدم من قبل متمردين في العراق".
واضافت ان "حالة سوريا خطيرة بصفة خاصة لانه بينما يتبنى جيرانها الديموقراطية او اصلاحات سياسية اخرى فان سوريا تؤوي او تقدم دعما مباشرا لمجموعات تلجا الى العنف في لبنان واسرائيل والعراق وفي الاراضي الفلسطينية".

مسؤول عسكري سوري يقول ان بلاده اقامت 500 مخفر للحراسة ونشرت 7500 عسكري على الحدود العراقية.

دمشق - اعلن مسؤول عسكري سوري الثلاثاء أن سوريا أقامت اكثر من 500 مخفر للحراسة ونشرت 7500 عسكري على طول الحدود العراقية السورية لمنع التسلل الى العراق.
وقال المسؤول عن حرس الحدود "ان سوريا قامت بتعزيز الحراسة على طول 750 كم من الحدود العراقية السورية ووضعت اكثر من 500 مخفر للحراسة ونشرت 7500 عسكري يقومون بالدوريات ليلا نهارا على طول الحدود العراقية السورية".
وكانت الحكومة السورية نظمت الاثنين زيارة ميدانية للدبلوماسيين المعتمدين في دمشق وبعض الصحافيين العرب والاجانب في سوريا الى الحدود السورية العراقية في وادي الخرج (600 كم شمال شرق العاصمة السورية) المحاذية لمدينة القائم الحدودية العراقية.
وقال مصدر اعلامي رافق الوفد ان "وزارات الخارجية والداخلية والاعلام نظمت للدبلوماسيين الاجانب والملحقين العسكريين في سفارات بريطانيا وفرنسا واسبانيا والمانيا وكذلك للصحافيين العرب والاجانب زيارة ميدانية الى الحدود للوقوف على الاستعدادات التي اقامتها سوريا من حواجز ترابية ومخافر للحراسة وزيادة عدد الجنود والدوريات".
واضاف المصدر العسكري للصحافيين بأن "عدة خروقات جرت (في المنطقة الحدودية) من قبل القوات الاميركية خصوصا في المجال الجوي قامت بها مروحيات ومقاتلات القت عدة قذائف على الاهالي وحراس الحدود السوريين، كما تم رمي عناصر حرص الحدود بالرصاص الحي عن طريق الخطأ .. ولم يكن هناك اي تعليمات بالرد عليهم".
وتابع لمصدر ان "سوريا ضبطت نحو 1200 حالة تسلل فردية من الاتجاهين العراقي والسوري للمهربين من مهربي الدخان والمواشي والبنزين والادوية الزراعية نظرا لوجود اقرباء لهم في المناطق المحاذية للحدود بين البلدين".
واكد المصدر العسكري المسؤول عن حرس الحدود ان "الحكومة السورية اقامت منذ نيسان/ابريل من العام الماضي سواتر ترابية بارتفاع ثلاثة امتار على طول الحدود العراقية السورية اضافة الى اكثر من 500 مخفر ونشرت 7500 جندي للحراسة والدوريات على طول الحدود مع العراق التي يبلغ طولها 750 كلم".
يشار الى ان الولايات المتحدة توجه انتقادات شديدة الى دمشق وتتهمها بأنها تسهل دخول المسلحين عبر اراضيها الى العراق.
وكررت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الاثنين هذه التحذيرات الى سوريا وقالت في القاهرة "يتعين على سوريا ان تسيطر على حدودها وان تتأكد من ان حدودها لا تستخدم من قبل متمردين في العراق".
واضافت ان "حالة سوريا خطيرة بصفة خاصة لانه بينما يتبنى جيرانها الديموقراطية او اصلاحات سياسية اخرى فان سوريا تؤوي او تقدم دعما مباشرا لمجموعات تلجا الى العنف في لبنان واسرائيل والعراق وفي الاراضي الفلسطينية".