سوريا تسعى لاستضافة مؤتمر مصالحة عراقية

دمشق - من ماهر سمعان
ارلين سبيكتر يتحدث الى الاسد

قال سناتور أميركي التقى بالرئيس بشار الاسد الثلاثاء بأن سوريا تسعى لاستضافة مؤتمر يضم دول جوار وقوى سياسية عراقية لتحقيق الاستقرار هناك.
وقال السناتور الجمهوري ارلين سبيكتر في مؤتمر صحفي قبيل مغادرته العاصمة السورية "قال الرئيس الاسد إن سوريا مستعدة لاستضافة مؤتمر يجمع كل الاطراف العراقية لمحاولة العمل على المشاكل والوصول الى توافق على ما يجب ان يعمل بالنسبة للعراق".
وأضاف "قال الأسد بانه قد تم استشارة تركيا وانها ستشارك مع دول عربية أخرى في المنطقة لمحاولة ايجاد حل سياسي لما يجري في العراق".
وقال سبيكتر "النقطة التي تم تأكيدها هي ان العراق لا يمكن ان يحكم من قبل الاغلبية وانما يجب ان يحكم بطريقة توافقية".
وقالت وكالة الانباء السورية إن الرئيس الاسد أكد على أن الحلول لمشاكل الشرق الاوسط سياسية وليست امنية. واضافت "كانت وجهات النظر متفقة على ان غياب السلام العادل والشامل يبقي المنطقة في توتر واضطراب مستمرين".
ولم يحدد سبيكتر موعدا متوقعا للمؤتمر. وتأتي زيارته لدمشق في فترة يتزايد فيها الاهتمام الاميركي لمعرفة وجهة نظر سوريا بشأن الدور الذي يمكن ان تلعبه لوقف العنف في العراق.
وتقول سوريا التي بدأت بتحسين علاقتها مع الحكومة العراقية المدعومة من اميركا بأن وقف أعمال العنف الطائفية في العراق والحفاظ على وحدته هي من المصالح القومية بالنسبة لها. وسوريا حليفة لايران وتملك صلات مع جهات سياسية مؤثرة في العراق.
وشهدت دمشق زيارات في الاسابيع الاخيرة لممثلين عن قوى سياسية عراقية منهم رئيس حزب الدعوة ابراهيم الجعفري وأحمد الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي. وزار العاصمة السورية أيضا وفد أمني برئاسة وزير الداخلية العراقي جواد البولاني.
وتتهم واشنطن سوريا بالسماح بانتقال أسلحة ومقاتلين عبر حدودها الى العراق وهو ما تنفيه سوريا.
وقال سبيكتر إن الأسد ابلغه بان سوريا قد حاولت أن تتعاون مع الولايات المتحدة لاستعمال قواتها في العراق لضبط الحدود مع سوريا ولكن واشنطن لم تستجب لهذا العرض.