سوريا: التناحر يدق أبواب الأكراد المنشغلين بتنسُّم الحرية

بغداد ـ من باتريك ماركي
من التالي؟

ترفع بعض البلدات في شمال شرق سوريا العلم الكردي ذا الالوان الصفراء والخضراء والحمراء مع استغلال الاكراد الذي عانوا من الظلم طويلاً فراغاً غير مستقر تركته قوات الرئيس السوري بشار الاسد المنسحبة.

وربما يتمتع الاكراد السوريون بنسمة من الحرية بعد تخلي الاسد على ما يبدو عن السيطرة على بعض المناطق من اجل التركيز على المعركة ضد المعارضين الذين يقاتلون في دمشق وحلب واغلبهم من العرب السنة.

ولكن طموحاتهم في الاستقلال قد تتهاوى في صراع معقد على السلطة يضم جماعات كردية متناحرة وجماعات معارضة سورية وتركيا والعراق الجارين اللذين يشعران بقلق.

ويقول ناشطو المعارضة وخبراء امنيون ودبلوماسيون ان قوات الاسد انسحبت خلال الاسابيع القليلة الماضية من بلدات كردية او تركت وجوداً رمزياً فقط.

كما ان الجيش السوري الحر المعارض غير متواجد ايضا ليتركوا الاكراد بذلك حسب هواهم.

واتهمت انقرة الاسد بتسليح حزب كردي سوري له صلة وثيقة بحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل من اجل الاستقلال في جنوب شرق تركيا طوال الثماني والعشرين عاماً الماضية في صراع قتل فيه 40 الف شخص.

وهددت تركيا بالتدخل عسكريا لمواجهة اي تهديد من حزب العمال الكردستاني في شمال شرق سوريا حيث يلتزم حزب الاتحاد الديمقراطي الموالي لحزب العمال الكردستاني باتفاقية دقيقة مع منافسه الاضعف المجلس الوطني الكردي.

وهناك انقسام بين هاتين الجماعتين الكرديتين بشأن الاهداف التي يتعين السعي لتحقيقها اذا سقط الاسد وهما لا تثقان في المعارضة السورية المؤلفة اساساً من العرب.

وتشعر الحكومة التي يرأسها الشيعة في العراق بقلق ايضا بعد استضافة كردستان العراقية التي تتمتع بحكم ذاتي وزيراً تركياً وسعيها الي اكتساب نفوذ في المناطق الكردية بسوريا بالتوسط في اتفاقية الوحدة الهشة بين حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي.

وتقوم ايضاً ابريل عاصمة كردستان العراقية بتدريب اللاجئين السوريين من اجل "حماية" المناطق الكردية لدى عودتهم الى مناطقهم.

وقال جوشوا لانديس وهو خبير في الشؤون السورية في مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة اوكلاهوما ان"المناطق الكردية بسوريا ستصبح بلا شك محل تركيز صراع السلطة الذي بدأ يظهر في المنطقة بشان سوريا".

وأضاف "العرب السنة وتركيا سيقفون ضد ذلك. وستميل القوى الشيعية لتشجيع الاستقلال الكردي ان كان فقط للاضرار بالعرب السنة " حتى على الرغم من ان هذا يبدو على نقيض مع نفور بغداد من الطموحات الكردية.

ويواجه الاكراد السوريون تمييزاً في المعاملة منذ فترة طويلة وافتقاداً لحقوق المواطنة الكاملة والتشريد الاجباري. ولكن الاسد سعى الى اثناء الاكراد عن الانضمام للانتفاضة ضده والتي تفجرت في مناطق اخرى في مارس/آذار اذا 2011 من خلال الوعد بالجنسية.

والآن يقول حزب الاتحاد الديمقراطي انه سيطر على بلدات سورية مثل كوباني وديريك وعفرين دون قتال.

ويقول محللون امنيون ان هذه ربما تكون حيلة من الاسد للسماح بزيادة نفوذ حزب العمال الكردستاني لينتقم من تركيا لاستضافتها الجيش السوري الحر على حدودها الجنوبية.

ولسنوات قام الرئيس الراحل حافظ الاسد والد بشار الاسد بايواء عبد الله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني الذي تصفه تركيا وحلفاؤها الغربيون بانه جماعة ارهابية.

واجبر وفاق بين دمشق وانقرة مقاتلي حزب العمال الكردستاني في سوريا على الانتقال الى شمال العراق.

وقال دبلوماسي ان الوضع الآن في المناطق الكردية بسوريا التي تتمتع بحكم ذاتي من الناحية الفعلية يبدو "مستقراً نسبياً ولكنه هش".

واشار هذا الدبلوماسي الى ان ردود الفعل التركية والاحداث في مناطق اخرى بسوريا قد تحدد الى متى سيستمر ذلك.

والاستقلال الكردي قضية حساسة ليس لتركيا فقط وانما ايضاً بالنسبة لخصوم الاسد في المجلس الوطني السوري الذي تهيمن عليه جماعات عربية مثل الاخوان المسلمين.

ويعتقد اكراد كثيرون ان المجلس الوطني السوري لديه نزعات قومية عربية معادية للطموحات الكردية حتى على الرغم من ان زعيمه الجديد نفسه كردي.

وفي عام 2004 اشتبك الاكراد السوريون مع قوات الامن بعد حادث وقع في مدينة القامشلي الكردية.

وقالوا حينئذ ان الاكراد لم يتلقوا مساعدة من الذين يتزعمون الان الثورة ضد الاسد.

وقال حسين كوجار ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في كردستان العراقية ان الاكراد لا يمكن ان يعيشوا بعد الآن مثلما كانوا يعيشون في الماضي.

واضاف ان الجيش السوري الحر لا يمكنه دخول المناطق الكردية لان جماعات الدفاع الكردية تتصدى له.

وساعد مسعود البرزاني رئيس كردستان العراقية على ابرام اتفاق شكل بموجبه حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي لجنة مشتركة لتعزيز المصالح الكردية في سوريا الى حين سقوط الاسد.

ويتصور مسؤولو المجلس الوطني الكردي اجراء انتخابات بعد ذلك ولكنهم ينفون وجود خلافات سياسية مع شركائهم في حزب الاتحاد الديمقراطي.

ويشعر الزعماء الاتراك بقلق من تمتع حزب الاتحاد الديمقراطي بسلطة في شمال سوريا وحذروا من القيام بعمل عسكري اذا بدأ حزب العمال الكردستاني في تهديد تركيا من هناك.

ويشدد الزعماء الاتراك على الوحدة الوطنية السورية ويريدون ان توطد الجماعات الكردية نفسها ولكن ليس حزب الاتحاد الديمقراطي المؤيد لحزب العمال الكردستاني.

وقال جوست هيلترمان في مجموعة الازمات الدولية ان "تركيا تواجه معضلة فهي تريد رحيل نظام (الاسد) ولكن دون استفادة الاكراد ولاسيما حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي".

وأضاف "تركيا الان تعمل مع البرزاني لاحتواء حزب العمال الكردستاني".

والتقى وزير الخارجية التركي مع زعماء الاكراد السوريين ولكن ليس مع حزب الاتحاد الديمقراطي ومع المجلس الوطني السوري في اربيل في اغسطس/آب.

وتسبب ايضاً الازمة في سوريا واسلوب التعامل مع الاكراد السوريين خلافاً بين بغداد واربيل اللتين توجد بينهما خلافات بالفعل بشأن اراضٍ وحقول نفط على حدودهما الداخلية.

وقاومت الحكومة العراقية الوثيقة الصلة بايران حليف الاسد الاساسي ضغوطاً من السعودية وقطر لانتهاج خط اكثر تشدداً ازاء الاسد خشية ان يتولى سنة متشددون السلطة في سوريا.

وحكومة كردستان الاقليمية اقرب لتركيا وبدأت في مساعدة الاكراد السوريين.

وقال فلاح مصطفى بكير رئيس العلاقات الخارجية في اربيل انه يؤيد حصول الناس على حقوقها.

وقال ان الاكراد لا يتدخلون في شؤونهم وان مستقبل سوريا لا بد وان يقرره السوريون ولكن بالنسبة للاكراد فيجب احترامهم والاعتراف بهم.

وقدمت قوات البشمركة بكردستان تدريباً عسكرياً اساسياً "لبضعة آلاف" من اللاجئين الاكراد من سوريا تحسباً لوقوع فوضى اذا سقط الاسد.

وقال بكير انه قد تتم اعادتهم لسوريا لحماية المناطق الكردية تحت سيطرة مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي.

وكل هذا يثير قلق بغداد التي ترى بالفعل كردستان تنتزع مزيداً من الاستقلال عن الحكومة المركزية بالتوقيع على اتفاقيات مع شركات نفط كبيرة مثل اكسون وشيفرون وتوتال.