سوء علاج الدرن يحوله الى مرض غير قابل للعلاج

ما لا علاج له

واشنطن - قال اطباء الاحد ان العلاج السىء قد يساعد على ظهور صورة يصعب علاجها بشكل خاص من الدرن يطلق عليها اسم الدرن المقاوم للعقاقير بصورة شاملة أو نوع "اكس دي آر".
لكنهم قالوا ان مشروعهم، ومقره سجن نائي في سيبيريا اظهر انهم تمكنوا تقريبا من علاج نصف المصابين بالدرن من نوع "اكس دي آر". كما اشاروا الى ان افضل علاج للمصابين بصور أخرى من الدرن المقاوم للعقاقير المتعددة سيساعد في منع الاصابة بالدرن من التدهور الى الصورة المقاومة للعقاقير بشكل شامل "اكس دي آر".
وقال الدكتور سلمان كيشافجي من مستشفى بريجهام والنساء وكلية طب هارفارد في بيان "بينما الدراسات المبكرة اشارت الى ان الدرن المقاوم للعقاقير بصورة شاملة (اكس دي آر) هو غير قابل للعلاج، يشير تقريرنا الى انه بينما قد يكون صعبا، يمكن علاج هؤلاء المرضى عبر استخدام نظم نضالية".
وتعد نسبة شفاء قدرها 48.3 في المئة واعدة في مرض وصف بأنه غير قابل للعلاج".
ويعتبر كيشافجي ضمن شركاء في برنامج بوزارة الصحة يعالج السجناء والمدنيين في تومسك في سيبيريا الذين اصيبوا بالدرن.
وكتبوا عن 608 مرضى مصابين بالدرن المقاوم للعقاقير المتعددة والذين عولجوا بين سبتمبر 2000 ونوفمبر 2004. 4 في المئة او 29 مريضا شخصوا على انهم مصابون بالدرن من نوع "اكس دي آر".
وقالوا ان 48.3 في المئة من المصابين بالدرن من نوع "اكس دي آر" و 66.7 في المئة من مرضى آخرين قد شفوا. وفي وقت سابق من هذا الشهر اعلن فريق آخر نتائج مماثلة بين المصابين بالدرن المقاوم للعقاقير المتعددة و الدرن من نوع "اكس دي آر" في بيرو.
ووجد الاطباء ان معظم المصابين بنوع "اكس دي آر" عولجوا وبشكل غير كامل بالنسبة للنوع المقاوم للعقاقير المتعددة.
ويصاب ثلث سكان العالم تقريبا بالبكتريا التي تسبب الدرن بالرغم من ان الدرن النشط ينشأ في عدد بسيط فقط من تلك الحالات.
ويمكن للدرن المقاوم للعقاقير المتعددة ان يقاوم العلاج بالمضادات الحيوية التي تستخدم بشكل طبيعي لعلاج الدرن. وتقدر منظمة الصحة العالمية ان هناك 490 الف حالة اصابة جديدة بالدرن المقاوم للعقاقير المتعددة تنشأ كل عام سنويا.