سهام 'كلايمت فيدباك.أورغ' تصيب دراسات مناخية متسرعة

'ينتصر للعلم وللصحافة المناخية'

واشنطن - قدّم موقع إلكتروني تحليلاً لمقالات صحفية ودراسات في شأن المناخ ، في مسعى لكشف أخطاء محتملة فيها أو لرصد أي تلاعب متعمد في استنتاجاتها، وتصيب سهامه في أحيان كثيرة علماء وباحثين ودراسات مناخية.

وأطلق العالم الفرنسي المقيم في ولاية كاليفورنيا الأميركية إيمانويل فنسان هذا الموقع الذي يحمل عنوان "كلايمت فيدباك.أورغ"، آخذاً على عاتقه مهمة البحث عن المغالطات والاستنتاجات المتسرعة وحتى التلاعب في الدراسات بشأن المناخ.

وعرض الموقع خلال الأشهر الأخيرة تحليلات لمقالات نشرت في صحف ومجلات مرموقة بينها "نيويورك تايمز" و"وول ستريت جورنال" و"فوربز".

ويعمل في هذا الموقع اكثر من مئة عالم متطوع يعطون آراءهم المتخصصة ويفندون مضمون الدراسات بالتفصيل.

ويوضح إيمانويل فنسان البالغ 31 عاماً، وهو باحث في جامعة كاليفورنيا في ميرسيد في غربي الولايات المتحدة "نرى في ذلك جهود علمية، نحاول التزام الحياد وشرح العلم وإظهار سبب الخطأ الذي يقع فيه بعض الأشخاص في وسائل الإعلام".

ووصفت وكالة الفضاء الأميركية عبر حسابها "ناسا كلايمت" على تويتر هذا الموقع بأنه نصر للعلم وللصحافة المناخية.

أما المرحلة المقبلة التي يجمع إيمانويل فنسان أموالاً لها، فتتمثل في إطلاق موقع يصنف وسائل الإعلام المختلفة بحسب أهليتها للثقة فيما يتعلق بمسائل التغير المناخي.

وجاءت ردود الفعل لدى وسائل الإعلام التي تم التطرق إلى الأخطاء الواردة في الدراسات المعروضة فيها متباينة، فبعض هذه الوسائل الإعلامية عمدت إلى تصحيح الأخطاء على غرار صحيفة "تلغراف" البريطانية ومقالها بشأن قرب العودة إلى العصر الجليدي.