سندريللا

شعر: أحمد فضل شبلول
لم تلبس يوما خفا

وقفتْ منذ ولادتِها
بين حريرٍ وجداولْ
داستْ فوق عبيرٍ وخمائلْ
صار الإصبعُ بستانا
فإذا مشتِ الآنَ ..
شممنا رَيْحَانا
لم تلبسْ يوما خُفًّا ..
أو أحذيةً وصنادلْ
قدماها لم تعرفْ إسفلتَ الشارعِ
والكعبُ الدمويّ ..
يأبى السجنَ ..
بداخلِ جوربـِها
***
منذ ولادتـِها ..
تمشي كالرقْصِ ..
تجري كغزالٍ نحو القلبِ ..
تعلو كنوارسَ فوق البحرِ ..

بطنُ القدمِ اليسرى ..
مملكةُ حمامٍ وعنادلْ
أما البطنُ اليمنى ..
فحديقةُ عُنَّابٍ وبلابلْ
وفروقُ أصابعها ..
تسكبُ أوتارًا ..
وعطورًا .. ومشاعلْ
وأظافرُها ..
تَطرحُ أوراقًا من فُلٍّ ..
تضحكُ في وَجْهِ الناظر
إن داستْ فوق السجادِ الملكيّ ..
كان لدوستِها ..
موسيقى وأوامرْ
تُشْرِقُ شمسٌ ..
وتَغيبُ جبالٌ ..
وتَقومُ عساكر
***
لله شئونٌ في خَلْقِهْ ..
للشاعرِ .. رؤيا ..
ولسانٌ .. ومناظرْ

عند زواجي منها ..
أخشى أن أكتبَ للمأذونْ ..
(لا أتزوج إلا من قدميها) أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية