سمة القيادة غابت عن كاميرون في أيام الفوضى

كاميرون لم يقطع إجازته الا بعد أن وصل الشغب الى ذروته

لندن - أظهر استطلاع للرأي الجمعة أن أكثر من نصف البريطانيين يعتقدون أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فشل في اظهار قيادته في وقت مبكر بشكل كاف للسيطرة على أعمال الشغب التي اندلعت في لندن وامتدت الى مدن انكليزية أخرى.

واتفقت نتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة كومريس لصالح صحيفة الاندبندنت مع نتائج استطلاع أجرته مؤسسة اي سي ام لصالح صحيفة الغارديان الذي قال فيه 30 في المئة فقط ممن شملهم الاستطلاع ان كاميرون رد بشكل جيد على أعمال الشغب بينما رأى 44 في المئة خلاف ذلك.

وقال 36 في المئة فقط ممن شملهم الاستطلاع الذي أجرته كومريس انهم يثقون في قيادة كاميرون لبريطانيا بشكل عام. وقال استطلاع مختلف أجرته رويترز-ايبسوس موري في يوليو/تموز الماضي ان 38 في المئة كانوا راضين عن الطريقة التي يؤدي بها كاميرون عمله.

وقال 54 في المئة ان كاميرون الذي لم يقطع إجازته الا بعد أن وصلت أعمال الشغب الى ذروتها الاثنين فشل في اظهار قيادته بشكل مبكر على نحو كاف.

وقتل خمسة أشخاص أثناء أربع ليال من السلب والاحراق العمد والعنف.

وقال نصف من شملهم الاستطلاع انهم لا يثقون في قدرة لندن على تأمين دورة الالعاب الاولمبية العام القادم بينما قال الثلث انهم لم يغيروا رأيهم.

وفي علامة على ضرر محتمل على سمعة لندن قال عضو في البرلمان الالماني الجمعة انه يتعين على مسؤولي اللجنة الاولمبية دراسة نقل دورة الالعاب الاولمبية عام 2012 من لندن اذا استمرت أعمال الشغب والسلب.

وأصر منظمو دورة الالعاب واللجنة الاولمبية الدولية على أن أعمال العنف لن تؤثر على الاستعدادات للدورة ولا على صورة لندن.

وادت أعمال الشغب كذلك الى تراجع في ثقة بعض كبار رجال الاعمال. وطبقا لاستطلاع اخر أجرته كومريس لصالح الاندبندنت قال تسعة في المئة فقط انها ستقلص الاستثمار في لندن خلال العام القادم رغم أن 90 في المئة منهم لم يجروا أي تعديلات على خططهم الاستثمارية.

وأجرت كومريس الاستطلاع من خلال الانترنت وشمل 2008 بريطانيين بالغين بين يومي الاربعاء والخميس. واعتبرت البيانات ممثلة ديموغرافيا لكل السكان البريطانيين.

وشمل استطلاع رجال الاعمال 150 من كبار رجال الاعمال وأجري أيضا عن طريق الانترنت بين يومي الثلاثاء والخميس.