'سماع للإنشاد والموسيقى الروحية' ينفتح على المشاركات الدولية

المهرجان المصري يشهد مشاركة 32 فرقة من دول عربية أجنبية وينطلق بمزيج ساحر من الابتهالات والتواشيح الإسلامية والترانيم المسيحية.


جائحة كورونا تسببت العام الماضي في غياب المشاركات الدولية عن المهرجان


انعقاد الدورة السابعة من 'هنا نصلي معا' في مجمع الأديان بحي مصر القديمة

القاهرة - بمزيج ساحر من الابتهالات والتواشيح الإسلامية والترانيم المسيحية انطلق مهرجان سماع الدولي للإنشاد والموسيقى الروحية في دورته الرابعة عشرة على مسرح بئر يوسف بقلعة صلاح الدين.
يهدف المهرجان الذي يقام سنويا تحت شعار (رسالة سلام) إلى تعزيز التواصل الإنساني بين الشعوب والتأكيد على وحدة جوهر الرسالات السماوية وقيم المحبة والتسامح والعيش المشترك.
وتشارك في هذه الدورة 32 فرقة من الأردن ورومانيا وفرنسا واليونان وإندونيسيا والسودان ولبنان وبنغلادش وجنوب السودان واليمن وإسبانيا وفلسطين وفرق تابعة لسفارات عربية وأجنبية بالقاهرة إلى جانب الفرق المصرية.
استهل الفنان انتصار عبدالفتاح مؤسس ورئيس المهرجان حفل الافتتاح بمعالجة موسيقية للحركة الرابعة من السيمفونية التاسعة للموسيقار الألماني بيتهوفن، الذي اختير شخصية هذه الدورة، ممزوجة بأغنية (نور النبي) من ألحان وغناء محمد الكحلاوي.

مزج سيمفونية للموسيقار الألماني بيتهوفن بأغنية 'نور النبي'
مزج سيمفونية للموسيقار الألماني بيتهوفن بأغنية 'نور النبي'

بعدها قدمت كل فرقة من الفرق المشاركة جزءا من عرضها المرتقب ضمن برنامج المهرجان الممتد حتى 24 سبتمبر/أيلول في قبة الغوري ومسرح ساحة الهناجر وحديقة الحرية وبيت السناري وقصر الأمير طاز.
وقال عبدالفتاح "سعيد لأن هذه الدورة تشهد مشاركة دولية كبيرة بعدما تسببت جائحة كورونا العام الماضي في عدم حضور أي فرق من الخارج".
ويُقام بالتوازي مع المهرجان سوق لمنتجات الحرف اليدوية والتراثية في قلعة صلاح الدين وكذلك تُعقد الدورة السابعة من ملتقى الأديان "هنا نصلي معا" في مجمع الأديان بحي مصر القديمة.
تنظم المهرجان مؤسسة حوار لفنون ثقافات الشعوب تحت رعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع وزارة السياحة والآثار.
وتكرم هذه الدورة مجموعة من الشخصيات البارزة بمجال الإنشاد والموسيقى الروحية منها القارئ أبوالعينين شعيشع من مصر والأب كلاوديو لوراتي الكومبونياني من إيطاليا والموسيقار اليوناني ميكيس ثيودوراكيس.