سليمان يحرز باكورة ميداليات العرب في موسكو

سليمان يفتتح رصيد العرب من الميداليات

افتتح الجيبوتي عين الله سليمان رصيد العرب في النسخة الرابعة عشرة من بطولة العالم لالعاب القوى المقامة حاليا في موسكو حتى الاحد المقبل، بعدما احرز برونزية سباق 800 متر الثلاثاء على ملعب لوجنيكي. وقطع سليمان مسافة السباق بزمن 1.43.76 دقيقة، خلف الاثيوبي محمد امان صاحب الذهبية (1.43.31 دقيقة) والاميركي نيك سيموندز صاحب الفضية (1.43.55 دقيقة).

وهي الميدالية الاولى لجيبوتي في بطولة العالم منذ عام 1991 عندما توج احمد صلاح بفضية الماراتون، والثالثة في تاريخ المونديال بعد فضية صلاح ايضا في الماراتون عام 1987 في روما.

وقال سليمان (20 عاما): "انا سعيد جدا بما حققته اليوم، لطالما انتظرت جيبوتي انجازا في بطولة العالم".

وأضاف "كانت الميدالية صعبة المنال خاصة انني كنت في المركز الاخير في المتر الاخيرة لكنني انطلقت بسرعة الصاروخ ونجحت في الدخول بين الثلاثة الاوائل".

وتابع "احتاج الان الى قسط من الراحة لانني سأخوض غمار سباق 1500 متر"، مشيرا الى انه مصمم على حصد ميدالية جديدة.

وكرر سليمان انجاز زميله في التدريبات السوداني ابو بكر كاكي في مونديال دايغو عندما افتتح باكورة الميداليات العربية بفضية سباق 800 متر وفي اليوم الرابع ايضا عندما دون اسم بلاده للمرة الاولى في تاريخ بطولات العالم.

وغاب كاكي عن النسخة الحالية بسبب الاصابة على غرار الكيني ديفيد روديشا حامل اللقبين العالمي والاولمبي والرقم القياسي العالمي للسباق. كما فك سليمان النحس الذي لازم العدائين والعداءات العرب في الايام الثلاثة الاولى من البطولة حيث حققوا نتائج مخيبة.

وكان سليمان مرشحا لاحدى الميداليات كونه صاحب ثالث افضل رقم هذا العام 1.43.63 دقيقة سجله في لقاء سولينتونا السويدي.

كما ان امان كان المرشح الاوفر حظا لاحراز اللقب العالمي كونه الوحيد بين العدائين نجح في قطع المسافة تحت زمن 1.43 دقيقة هذا الموسم، كما انه لم يخسر السباقات السبعة الاخيرة له في هذه المسافة، واحرز المركز الاول في لقاءات يوجين الاميركي وروما وبرمنغهام ولوزان ضمن الدوري الماسي حيث يبتعد في الصدارة بفارق كبير، وفوزه بلقاءي الرباط واوسترافا ضمن الجائزة الكبرى. كما انه استغل غياب روديشا.

وخانت الخبرة العداء السعودي عبد العزيز محمد لادان في الامتار الاخيرة وحل في المركز الاخير بزمن 1.46.57 دقيقة.

وقال لادان: "بذلت كل ما في وسعي لكن نقص الخبرة كان له دور كبير. أغلب العدائين اليوم خاضوا بطولات عالمية واولمبية سابقا وبالتالي كانت لهم الافضلية في اللحظة الحاسمة".

وتايع "حاولت قدر المستطاع اللحاق بكزكبة المقدمة في المئة متر الاخيرة لكنني فقدت الامل خاصة ان اكثر من 4 عدائين كانوا في وضع افضل مني".

نقص الخبرة يحرم مسرحي ايضا

ولم تكن حال يوسف مسرحي افضل من مواطنه لادان، لان نقص الخبرة حال دون تواجده على منصة التتويج لسباق 400 متر.

وحل مسرحي الذي كانت تعلق عليه امال كبيرة لمنح السعودية ميداليتها الثانية في المونديال منذ تتويج سعد الشمري ببرونزية سباق 3 الاف متر موانع عام 1995 في غوتبورغ، سادسا بزمن 44.97 ثانية. وقال مسرحي "الفوز لم يكن من نصيبي اليوم، وسأسعى الى تحقيقه في المرات القادمة". وأضاف "كل شيء وارد في العاب القوى، فحامل اللقب والاولمبياد (كيراني جيمس من غرينادا) خرج خالي الوفاض اليوم، وبالتالي فعالم العاب القوى عالم مفاجآت، لا يعرف العداء متى يكون في يومه ومتى يكون العكس". وتابع "الخبرة لعبت دورها اليوم، فللمرة الاولى اخوض سباقا نهائيا بهذا الحجم مع عدائين كبار واصحاب خبرة والقاب". وختم "لست مستاء لانني خسرت اليوم، فخسرت مرات كثيرة سابقا ولكنني عدت بقوة هذا العام، ومثلما فعلت هذا الموسم سأعمل أكثر في المستقبل لتحقيق الألقاب".

واستعاد الاميركي لاشون ميريت اللقب العالمي للسباق الذي ناله عام 2009 في برلين. وقطع ميريت بطل اولمبياد بكين 2008، مسافة السباق بزمن 43.74 ثانية وهو افضل توقيت هذا العام. وكان ميريت اوقف لمدة 21 شهرا بين عامي 2009 و2011 بسبب تناوله منشطات. وعادت الفضية للاميركي الاخر طوني ماكواي (44.40 ث)، والبرونزية للدومينيكاني لوغلين سانتوس (44.52 ث). وخيب كيراني جيمس من غرينادا حامل اللقب العالمي وذهبية الالعاب الاولمبية الامال بحلوله سابعا بزمن 44.99 ثانية.

وخرجت المغربية سليمة الوالي العلمي خالية الوفاض من الدور النهائي لسباق 3 الاف متر موانع بحلولها في المركز الخامس عشر الاخير بزمن 10.08.36 دقائق.

وعاد اللقب للكينية ميلكاه تشيموس تشيوا التي استغلت غياب الروسية يوليا زاريبوفا حاملة اللقبين العالمي والاولمبي بسبب الاصابة، لتحرز المركز الاول بزمن 9.11.65 دقائق وهو افضل توقيت هذا العام.

وتقدمت تشيروا على مواطنتها ليديا تشيبكوروي بزمن 9.12.55 د (رقم قياسي شخصي)، والاثيوبية صوفيا اسيفا صاحبة برونزية اولمبياد لندن (9.12.84 د).

عودة ايسينباييفا الى التألق

استعادت ايسينباييفا بريقها بتتويجها باللقب العالمي لمسابقة القفز بالزانة.

وحققت ايسينباييفا اللقب بقفزها 4.89 متر في محاولتها الاولى متقدمة على الاميركية جينيفر شوهر بطلة اولمبياد لندن (4.82 متر في المحاولة الثانية) والكوبية ياريسلاي سيلفا صاحبة فضية الاولمبياد (5.82 متر في المحاولة الثالثة).

وهو اللقب العالمي الثالث لايسينباييفا في الهواء الطلق والاول لها منذ عام 2007 في اوساكا علما بانها نالت لقب 2005 في هلسنكي، وهي بالتالي حققت امنيتها باستغلال عاملي الارض والجمهور وعانقت مجددا اللقب العالمي الذي غاب عنها 5 اعوام.

وتوجت ايسينباييفا في اولمبيادي اثينا (2004) وبكين (2008)، علما بانها سجلت 28 رقما قياسيا بالتدريج حتى وصلت الى 5.06 منر.

وحاولت ايسينباييفا تحطيم رقمها القياسي العالمي اليوم امام تشجيع منقطع النظير من الجمهور الروسي، بيد انها فشلت 3 مرات في تخطي حاجز 5.07 امتار.

لقب ثالث على التوالي لهارتينغ

وأحرز الالماني روبرت هارتينغ ذهبية مسابقة رمي القرص للمرة الثالثة على التوالي، واضافه الى اللقب الاولمبي الذي ناله الصيف الماضي في لندن. واحرز هارتينغ (28 عاما)، وصيف بطل العالم في نسخة اوساكا 2007، الذهبية برميه 69.11 مترا. وعادت الفضية الى البولندي بيوتر مالاخوفسكي برميه 68.36 متر، فيما نال الاستوني غيرد كانتر صاحب برونزية النسختين الاخيرتين ولقب اوساكا 2007 وبطل اولمبياد بكين وبرونزية اولمبياد لندن، بتسجيله 65.19 مترا.

واحرزت الروسية ايلينا لاشمانوفا ذهبية سباق 20 كم مشيا.

وقطعت لاشمانوفا بطلة اولمبياد لندن 2012 وصاحبة الرقم العالمي (1.27.02 ساعة)، المسافة بزمن 1.27.08 ساعة متقدمة بفارق 3 ثوان على مواطنتها انيسيا كيرديابكينا صاحبة البرونزية في دايغو قبل عامين، فيما عادت البرونزية للصينية ليو هونغ، صاحبة فضية النسخة الاخيرة، بفارق دقيقة وثانيتين.

وكانت روسيا في طريقها الى حصد الثلاثية عندما دخلت فيرا سوكولوفا الملعب للفة الاخيرة بيد انها تلقت الانذار الثالث واقصيت من المنافسة ما سمح للصينية هونغ باحراز البرونزية.

وانسحبت الروسية اولغا كانيسكينا بطلة اولمبياد بكين 2008 ووصيفة بطلة اولمبياد لندن 2012، في اللحظة الاخيرة وهي التي كانت مرشحة بقوة لنيل اللقب العالمي.

يذكر انه منذ ادراج سباق 20 كم مشيا في روزنامة بطولة العالم عام 1999، لم يفلت اللقب من روسيا سوى مرة واحدة وكانت في النسخة الاولى.

وعلى الرغم من تفوق الروس في سباقات المشي فان الجماهير المحلية لم تكلف نفسها عناء الحضور الى ملعب لوجنيكي لتشجيع بطلاتها على غرار ما يحصل منذ انطلاق البطولة السبت الماضي حيث المدرجات شبه فارغة في الفترات الصباحية، ونسبيا في الفترات المسائية.

وقالت لاشمانوفا "انا سعيدة بالفوز بالذهبية في عاصمة بلادي، كما انني سعيدة بما قامت به مع كيرديابكينا لمنح روسيا ميداليتين. وانا حزينة لاقصاء سوكولوفا حيث حرمنا من الثلاثية".

وأضاف "فوز اليوم لا يقل أهمية عن تتويجي باللقب الاولمبي الصيف الماضي، انها ليست ثمرة جهودي فقط بل ايضا عمل المدربين الذين يشرفون علي. كنا محظوظين بخوض السباق صباحا خلافا لما حصل مع الرجال".

واحرزت الاوكرانية يانا ميلنيتشنكو ذهبية مسابقة السباعية.

وحققت ميلنيتشنكو، التي انتزعت الصدارة منذ المسابقة الثانية (الوثب العالي)، 6586 نقطة متقدمة على الكندية بريان ثييسن ايتون (6530 نقطة) والهولندية دافين شيبرز (6477 نقطة). وحلت الجزائرية ياسمينة العمراني تاسعة عشرة برصيد 5983 نقطة.

واستغلت ميلنيتشنكو غياب الروسية تاتيانا تشرنوفا حاملة اللقب والبريطانية جيسيكا اونيس البطلة الاولمبية بسبب الاصابة.

برشم لنهائي الوثب العالي

حجز القطري معتز عيسى برشم بطاقته الى الدور النهائي.

وحل برشم، صاحب برونزية اولمبياد لندن 2012، رابعا في المجموعة الاولى والسادس في الترتيب العام بقفزه 2.29 متر.

وقال برشم بطل العالم للناشئين 2010: "التأهل كان صعبا لان العديد من الابطال يتميزون بنفس المستوى العالي، مستوياتنا جميعا متقاربة، ولكن الحمد لله، نجحت في التأهل الى النهائي على الرغم من انني عانيت قبل اسبوعين من اصابة في قدمي".

وتابع برشم الذي حل سابعا في مونديال دايغو 2011: "استفدت من استعدادات جيدة حتى ايار/مايو وخضت مسابقات جيدة في حزيران/يونيو وتموز/يوليو الماصيين، لكنني تعرضت الى اصابة في كتفي قبل اسبوعين، وبالتالي فان الاهم اليوم كانت التاهل الى الدور النهائي".

وختم "أتمنى منح بلادي ميدالية في الدور النهائي".

في المقابل، فشل السوري مجد الدين غزال والسوداني علي يونس ادريس في التأهل الى الدور النهائي بعدما فشلا في التواجد بين الـ12 الاوائل في تصفيات المجموعتين الاولى والثانية.

وحل غزال حاديا عشر في المجموعة الثانية و21 في الترتيب العام بقفزه 2.22 متر، وادريس رابعا عشر في المجموعة ذاتها و25 في الترتيب العام بقفزه 2.17 متر.

وبلغ البحريني ديجين ريغاسا الدور النهائي لسباق 5 الاف متر، فيما خرج المغربيان عثمان الغومري وعزيز الحبابي خالي الوفاض.

وضمن ريغاسا تأهله بين العدائين الخمسة الذين حققوا أسرع توقيت بعد العشرة المتأهلين مباسرة (الـ5 الاوائل في المجموعتين الاولى والثانية).

وحل ريغاسا سادسا في المجموعة الثانية والثاني عشر في التصفيات بزمن 13.25.21 دقيقة.

أما الغومري فحل سابعا في المجموعة الثانية (16 في الترتيب العام) بزمن 08ر31ر13 دقيقة، وجاء الحبابي ثالثا عشر في المجموعة الاولى (24 في الترتيب العام) بزمن 13.37.75 دقيقة.

وخرجت الجزائرية بايا رحولي من الدور الاول لمسابقة الوثبة الثلاثية بحلولها تاسعة في المجموعة الثانية وسابعة عشرة في الترتيب العام بقفزها 13.41 متر علما بان رقمها الشخصي هو 14.98 متر لو سجلته لتصدرت التصفيات لان الاوكرانية اولها سالادينو التي حلت اولى قفزت 14.69 متر.

وبلغت المغربية سهام الهلالي نهائي سباق 1500 متر كاحدى عداءتين حققتا اسرع توقيت بعد العشر الاوليات في تصفيات المجموعتين الاولى والثانية في الدور ربع النهائي.

وحلت الهلالي سابعة في المجموعة الاولى بزمن 4.05.32 دقائق.

في المقابل، خرجت مواطنتاها ابتسام لخواض ورباب العرافي والبحرينية ميمي بيليتي من الدور نصف النهائي بعدما انسحبت الاولى في الامتار الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية، وحلت الثانية تاسعة في المجموعة ذاتها بزمن 4.09.86 دقائق، والثالثة حادية عشرة واخيرة في المجموعة ذاتها بزمن 4.14.22 دقائق.