سلطنة عمان تخصخص قطاع الاتصالات ‏‏

نجاح خصخصة الاتصالات سيفتح الطريق لخصخصة قطاعات اخرى

مسقط - قال مصدر اقتصادي عماني ان سلطنة عمان ستخصخص الشركة العمانية للاتصالات نهاية العام الجاري 2002 في اطار خططها لخصخصة عدد من ‏القطاعات الاقتصادية لتنويع مصادر الدخل القومي.
وقال مصدر حكومي عماني ان الحكومة ستطرح 40 في المائة من اسهم الشركة العمانية للاتصالات ‏‏لمستثمرين محليين واجانب.‏
واضاف المصدر انه يجرى العمل حاليا لوضع خططا لخصخصة الشركة بعد تأخير دام ‏اكثر من عام وذلك بسبب الركود في سوق الاتصالات وتباطؤ الاقتصاد العالمي. واشار الى ان الحكومة ستحتفظ بنسبة 51 في المائة من اسهم الشركة في حين ستباع ‏حصة نسبتها 40 في المائة لمستثمر استراتيجي والتسعة في المائة لصندوق رواتب ‏التقاعد العماني.‏
وذكر المصدر ان الشركة العمانية للاتصالات قامت خلال العامين الماضيين ‏باستثمار اكثر من 200 مليون دولار في عمليات التوسع. وقال ان الشركة قامت بالتعاقد مع احد بيوت الخبرة العالمية لدراسة وتقييم ‏القيمة السوقية للشركة ومعايير تخصيصها وذلك من اجل اطلاع المستثمرين على كامل ‏المعلومات والبيانات التي تهمهم.
واكد المصدر ان مرحلة تخصيص الشركة تعد مهمة في قطاع الاتصالات بسلطنة عمان ‏ ‏وسوف تعطي زخما لبرنامج تخصيص القطاعات الحكومية الاخرى. وقال ان سلطنة عمان سوف تخصص خلال المرحلة القادمة العديد من القطاعات ‏الاقتصادية والتي تأتي في اطار خططها التنموية للتخصيص بعد ان قطعت شوطا كبيرا في ‏هذا الجانب خلال السنوات الماضية الماضية.
يذكر ان سلطنة عمان تقوم حاليا بتخصيص عدد من القطاعات الاقتصادية مثل ‏الكهرباء والمياه والصرف الصحي والمطارات والمواني.